الخبر من مصدره لحظة حدوثه

جهود وزارة الصناعة والتجارة تقلل من فوارق الأسعار ومواطنون يطالبون بالمزيد من الإجراءات التخفيضية والضبطية

تقرير خاص//وكالة الصحافة اليمنية// تستمر وزارة الصناعة والتجارة في نزولها الميداني الهادف لتطبيق قوائم الأسعار الجديدة التي أقرتها أواخر نوفمبر الماضي، وبتنسيق وتعاون من قبل أمانة العاصمة صنعاء والأجهزة الأمنية والمجالس المحلية في عدد من محافظات ومدن الجمهورية.   وكالة الصحافة اليمنية واكبت تحركات الوزارة بنزول ميداني للوقوف على نسبة تراجع الأسعار في أمانة العاصمة [...]

تقرير خاص//وكالة الصحافة اليمنية//

تستمر وزارة الصناعة والتجارة في نزولها الميداني الهادف لتطبيق قوائم الأسعار الجديدة التي أقرتها أواخر نوفمبر الماضي، وبتنسيق وتعاون من قبل أمانة العاصمة صنعاء والأجهزة الأمنية والمجالس المحلية في عدد من محافظات ومدن الجمهورية.

 

وكالة الصحافة اليمنية واكبت تحركات الوزارة بنزول ميداني للوقوف على نسبة تراجع الأسعار في أمانة العاصمة لوحظ أن هناك نسبة مقبولة من التجار الذين أبدوا إلتزاماً مسئولاً باللوائح السعرية الجديدة التي عممتها وزارة الصناعة والتجارة مؤخراً.

محلات الزهيري في حي الحصبة تبيع السكر “الأسرة 10 كجم” بـ 3200 ريال، والطبيق البيض بـ 14ريال، ودقيق السنابل بـ 12500 ريال بسعر 250 ريال للكيلو الواحد.

 

ولأن التعديلات السعرية جاءت مواكبة لتراجع سعر صرف العملات الأجنبية أما الريال اليمني، فقد سألنا عن عن سعر الدولار اليوم الأربعاء في مصرف الكريمي وفتأكدنا بأن الدولار يساوي 465 ريال، وتفاوت سعر الصرف في المحلات الأخرى بفارق 5 _ 15 ريال.

 

وفيما يتعلق بتخفيض أسعار بعض المواد نشير هنا إلى أن ثمة قوائم أولية جديدة تضمنت أسعار المياة المعدنية، ومنها مياه “حدة وشملان” عبوة 20 قنينة حجم 75 الكرتون 1750 ريال، وسعر القنينة للمستهلك بـ 100 ريال، وسعر الكرتون عبوة 12 قنينة حجم 1.5 لتر بسعر 1550 ريال ولا يتجاوز سعر القنينة للمستهلك سعر 150 ريال، فيما حددت القائمة اسعار مياه «صنعاءـ حدين ـ القمة» سعر الكرتون عبوة 20 قنينة حجم 75 بـ 1650 ريال وسعر القنينة للمستهلك بـ 90 ريال، وسعر الكرتون عبوة 12 قنينة حجم 1.5 لتر بـ 1450 ريال وبيع القنينة للمستهلك بـ 140 ريال”.

جهود وزارة الصناعة والتجارة قللت من فوارق الأسعار، وبالرغم من أن تلك الجهود تستحق الثناء إلا أن ثمة مطالبات شعبية بمزيد من التخفيضات وباستمرار حملات اللجان الرقابية لضبط المتلاعبين والمخالفين للأسعار مشددين على ضرورة وصول اللجان الرقابية إلى كل المديريات والأحياء والحارات والمراكز التجارية.