الخبر من مصدره لحظة حدوثه

اللوبي السعودي بواشنطن دفع إقامة 500 ليلة بفندق ترامب

الخليج//وكالة الصحافة اليمنية// كشفت تقارير أمريكية، أن جماعات الضعط الممولة من السعودية، تكفلت بدفع ثمن إقامة 500 ليلة على مدى 3 أشهر فقط في فندق "ترامب إنترناشيونال"، وذلك بعد شهر واحد من الانتخابات الرئاسية الأمريكية في العام 2016.   ووفقا لصحيفة "واشنطن بوست" فإن جماعات الضغط كانت في العادة تحجز في فنادق في ولاية "نورث [...]

الخليج//وكالة الصحافة اليمنية//
كشفت تقارير أمريكية، أن جماعات الضعط الممولة من السعودية، تكفلت بدفع ثمن إقامة 500 ليلة على مدى 3 أشهر فقط في فندق “ترامب إنترناشيونال”، وذلك بعد شهر واحد من الانتخابات الرئاسية الأمريكية في العام 2016.

 

ووفقا لصحيفة “واشنطن بوست” فإن جماعات الضغط كانت في العادة تحجز في فنادق في ولاية “نورث فيرجينيا” ولكن اللوبي الممول من السعودية أنفق حوالي 270 ألف دولار في فندق “ترامب”.

 

وقالت الصحيفة إن “مجموعات الضغط نظمت رحلات لقدامى المحاربين إلى ولاية فرجينيا، ثم أنفقت أكثر من 270 ألف دولار لإيواء 6 مجموعات من المحاربين القدامى الزائرين في فندق ترامب الذي لا يزال يمتلكه”.

 

وأضافت أن “اللوبي السعودي أنفق حوالي 270 ألف دولار في فندق ترامب، الذي كان مكانا لاجتماعات المحاربين القدامى بهدف الضغط على الكونغرس ضد قانون صدر حينئذ، يسمح لضحايا أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول بمقاضاة حكومات أخرى”.

 

ونقلت الصحيفة عن بعض المحاربين القدامى الذين أقاموا بفندق “ترامب” قولهم إنهم لم يدركوا الدور السعودي في تلك الرحلات، وكانوا يتساءلون عما إذا كان قد تم استغلالهم مرتين؛ الأولى من أجل ممارسة الضغط على الكونغرس، والثانية من أجل استرضاء “ترامب” بالحجز في فندقه الفخم بواشنطن.

 

وأشارت “واشنطن بوست” إلى أن “حجوزات الفنادق شكلت أساسا لاثنتين من الدعاوى القضائية الفيدرالية التي تزعم أن ترامب انتهك الدستور من خلال الحصول على مدفوعات غير مناسبة من الحكومات الأجنبية”.