الخبر من مصدره لحظة حدوثه

توافق ترامب وبوتين.. من يعمل لصالح الآخر؟

تقرير خاص// وكالة الصحافة اليمنية//

غموض الروايات التي أحيطت بالرئيس الأمريكي ترامت وعلاقته بروسيا الأمر الذي وصل إلى توجيه أصابع الاتهام إليه بأنه يعمل سراً لصالح روسيا، كان الخبر أشبه بقنبلة مزعجة هزت العديد من الشخصيات سواء داخل البيت الأبيض أو خارجه ما بين مدافع عن ترامب ومتشكك، لكن أن يتدخل مكتب التحقيقات الفيدرالية (اف بي آي) في القضية ويكشف أن هناك محادثات سرية بين بوتين وترامب فإن الأمر وصل إلى حد المخاوف خاصة بعد فتح تحقيق حول ذلك.
تصاعدت التطورات عقب ذكر شبكة سي إن إن أن نسخ من المقابلات المغلقة في الكونجرس مع اثنين من مسؤولي مكتب التحقيقات الفيدرالي أفادتا بأن الوكالة ناقشت ما إذا كان ترامب “يتبع اتجاهات” روسيا.

بالمقابل نفى ترامب تلك الاتهامات بل وبلغ استيائه مبلغه واعتبر ما تناقلته وسائل الإعلام الرسمية مثل الواشنطن بوست وسي ان ان وغيرها إهانة له لا يقبلها، حيث أكد أنه لم يخف آية تفاصيل حول تعاملاته مع الرئيس الروسي بوتين.
المؤشرات التي حظت باهتمام الكثيرون انطلقت من تغاضي ترامب عن ذك تفاصيل اجتماعاته ببوتين فيما ذهب البعض إلى أن ترامب لا يثق بفريقه الخاص خشية تسريب تفاصيل تلك الاجتماعات.
تحركات ترامب الأخيرة بخصوص إنشاء جدار عازل بين المكسيك وأمريكا وكذا تصريحاته القوية ضد تركيا وإيران كلها قد تبدو خلفيات لاتهامه بالتعامل لصالح روسيا، خاصة وأن هناك احتمالات يسعى إليها ديمقراطيو مجلس النواب إلى إقالته

لغز بوتين

يهاجم البيت الأبيض وسائل الإعلام حول تغطيتها للقاءات ترامب وبوتين، وآخرها في تصريحات أدلى بها المتحدث باسم سارة ساندرز، لكن لم يقدم الرئيس ولا معاونيه تفسيرا كافيا عن السبب الذي يقوله الرئيس أو يفعله كثيرا – من مدحه لبوتين ، وتشويهه لوكالات المخابرات الأمريكية بشأن تقييمهم للتدخل في الانتخابات الروسية ، وعداؤه لحلفاء الولايات المتحدة. – غالبا ما تفضل الكرملين.
ومع ذلك لا يوجد دليل قاطع أن ترامب يعمل تحت النفوذ الروسي ، إلا أن هذا السيناريو – رغم أنه مذهل ، بالنظر إلى أنه رئيس الولايات المتحدة – سيساعد في تفسير السبب الذي يجعل سياساته تبدو في صالح موسكو.
وهذا يشمل عدائه لحلف شمال الأطلسي ، وإعلانه المفاجئ عن انسحاب الولايات المتحدة من سوريا الذي يدعمه الكرملين ، وتعليقه الأخير على أن الاتحاد السوفييتي كان مبررا لغزو أفغانستان عام 1979 واستعداده لقبول النسخة الروسية من الانتخابات.

إن عاطفة ترامب تجاه الزعماء المتسلطين ، وازدراء المنظمات الدولية ، ودعم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، والبرود إزاء الديمقراطية الدولية الليبرالية ، يساعدان أيضًا على تعزيز هدف بوتين في تشويه سمعة المؤسسات السياسية ومصداقية الغرب.
غير أن الاتهامات الموجهة لترامب تعود من بوابة الفوضى والاستقطاب السياسي الذي أثاره في أميركا  والذي يتناسب مع رغبة بوتين في رؤية أكبر القوى الديمقراطية في العالم قد فقدت مصداقيتها وفي حالة من الاضطراب حيث يرى بعض المراقبين أن مثل هذا النشاط في حد ذاته هو شكل من أشكال التواطؤ مع روسيا – وهي قوة معادية – على مرأى من الجميع ، حتى في الوقت الذي يخضع فيه فريق ترامب للتحقيق بسبب انتهاكاته المزعومة للحملات الانتخابية.

ترامب محاصراً

تأتي التطورات الجديدة في أعقاب أسابيع من الكشف عن الأضرار والإفادات المحيطة بالتحقيق الخاص من قبل المحامي الخاص روبرت مولر ، الذي كشف عن روابط متكررة بين شركاء ترامب وروسيا في الوقت الذي كان فيه الكرملين يدير عملية استخباراتية عام 2016 لوضع ترامب في منصبه ونمط من الكذب حول تلك الاتصالات.

ومن المرجح أن يكمن مقدار تقرير مولر المعلن على أكتاف ويليام بار ، مرشح ترامب العام ، الذي اجتذب التدقيق في التعليقات التي تنتقد التحقيق في قضية مولر.
وسعى بار لتهدئة بعض هذه المخاوف حيث كتب إلى مجلس الشيوخ أنه سيتطلع إلى “توفير قدر من الشفافية قدر بما يتوافق مع القانون” بقوله:
“أستطيع أن أؤكد لكم أنه في حالة إصدار الأحكام من قبلي ، فسأجعل هذه الأحكام تستند فقط إلى القانون ولن أسمح لأي مصالح شخصية أو سياسية أو غيرها من المصالح غير اللائقة أن تؤثر على قراري”.
ترامب فيما يتعلق بحملته نفى أي “تواطؤ” مع روسيا في عام 2016 وردًا على التقرير بأن مكتب التحقيقات الفيدرالي قام بالتحقيق في أسباب تصرف الرئيس على ما يبدو بطريقة استفادت منها روسيا بعد أن أقال مدير المكتب جيمس كومي من خلال الادعاء بأنها من أعراض الفساد مع وكالة إنفاذ القانون البارزة في البلاد.
صحيح أن إدارة ترامب قد اتخذت بعض الخطوات التي تتناسب مع سياسة متشددة تجاه موسكو. وهذا يشمل فرض عقوبات على روسيا بسبب تدخلها في الانتخابات والموافقة على بيع الأسلحة الفتاكة إلى أوكرانيا ، وهي خطوة لم تتخذها إدارة أوباما وهي اشياء تقف في صف ترامب وموقفه الصارم تجاه روسيا..