المصدر الأول لاخبار اليمن

ندوة لرابطة علماء اليمن في الجامع الكبير بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد

صنعاء// وكالة الصحافة اليمنية//

أحيت رابطة علماء اليمن بالجامع الكبير في صنعاء اليوم، الذكرى السنوية للشهيد بعقد ندوة تحت عنوان ” يا ليت قومي يعلمون”.

 

وقدمت خلال الندوة ورقتا عمل، الأولى بعنوان “جوانب من عظمة الشهداء” قدمها عضو رابطة علماء اليمن طه الحاضري، استعرض فيها عظمة الشهداء عند الله تعالى ومواقفهم ووعيهم بأساليب العدو التضليلية ووسائل المرجفين وكذا فضل الشهادة والكرامات التي أعدها الله للشهداء.

 

وتطرق إلى الآثار التي تركها الشهداء على شعوبهم ومجتمعاتهم وواقع عدوهم وواجبات المجتمع تجاه أسرهم في الوفاء والرعاية لأبنائهم وذويهم .

 

واستعرض الحاضري نموذجين في الصراعات البشرية، الأول استسلام الشعوب أمام عدوها وغزاتها، والثاني يناقض النموذج الأول في وجود شعوبا ومجتمعات كلما سقط لها قتلى زادت صلابة وعزيمة وإرادة وتضحية، مبيناً أن الفرق بين النموذجين يكمن في أن القتلى في النموذج الأول ضحايا وفي الثاني شهداء عظماء .

 

بدوره تطرق عبدالرحمن المروني في ورقة العمل الثانية بعنوان ” الشهادة في فكر الشهيد القائد”، إلى أن المؤمن هو من يهب حياته وموته لله تعالى كما جاء في قوله عز وجل ” قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ “.

 

ولفت إلى أن المؤمن ينبغي أن يستثمر موته ببذل النفس في سبيل الله لينال الأجر العظيم في الآخرة .. لافتا إلى أن الشهادة قارب نجاة وفوز وحياة أبدية ومقام رفيع ودرجة عالية ونصر حقيقي للمؤمن على أرض المعركة.

 

وكان رئيس رابطة علماء اليمن العلامة شمس الدين شرف الدين اعتبر الشهادة إحدى ركائز الدين الإسلامي الحنيف، خاصة في ظل ما تتعرض له الأمة من مؤامرة تستهدف النيل من وحدتها وتماسكها المجتمعي وثرواتها وخيراتها قال تعالى ” قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ ۖ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَن يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِّنْ عِندِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا “.

 

وأشار بيان صادر عن الندوة التي حضرها كوكبة من أصحاب الفضيلة العلماء وخطباء المساجد والدعاة والمرشدين، إلى أهمية إحياء قيم التربية الجهادية الواعية وحمل ثقافة الشهادة كمبدأ قرآني يكفل للمسلمين العزة والكرامة والغلبة على الأعداء والانتصار على الغزاة والمعتدين. (سبأ)