المصدر الأول لاخبار اليمن

مسلحو التحالف يضغطون على أسرة أحد قتلى السجون لتمييع القضية

مسلحو التحالف يضغطون على أسرة أحد قتلى السجون لتمييع القضية

متابعات/ وكالة الصحافة اليمنية

 

قالت مصادر محلية في حضرموت أن مسلحي التحالف في المحافظة يمارسون ضغوطات على أسرة الشاب أديب محمد ربيع الذي قتل تحت التعذيب داخل سجون التحالف، لـ “التسليم بالقضاء والقدر”، والقبول بإغلاق ملف القضية بالترغيب والترهيب معاً.

 

وأصدرت أسرة القتيل أديب بيانا، رفضت فيه تسييس قضية مقتل أبنها، نافية أي تصريحات قد أدلت بها حول تفاصيل الحادثة.

 

وقالت الأسرة إنها تلقت تأكيدات من المحافظ الموالي للتحالف سالمين فرج البحسني، بـ “التحقيق في القضية وتقديم الجناة للعدالة”، غير أن السلطة الاحتلالية، قد بدأت برسم ملامح تمييع القضية من خلال الإعلان عن “تشكيل لجنة عسكرية للتحقيق في حادثة انتحار أديب داخل السجن”.

 

وأديب هو واحد من الشباب الذين لم يعد أحد فيهم يعتقد بأنه في مأمن عن القبضة الحديدية التي تحاول السلطة المحلية بدعم إماراتي إحكامها على حريتهم وحقهم المشروع في التعبير عن الرأي الرافض لسياسات التحالف في حضرموت.

 

وكان أديب قد تم اختطافه أواخر يناير/ كانون الثاني المنصرم، من قبل عناصر مسلحة تابعة للتحالف، عندما كان جالساً في أحد شوارع مدينة روكب الساحلية، لحضور زواج أخواله.