المصدر الأول لاخبار اليمن

صحيفة امريكية تتهم روسيا بدعم انفصال جنوب اليمن

ترجمة خاصة// وكالة الصحافة اليمنية//     تناولت صحيفة " المونيتور الأمريكية" تقريراً حول العلاقة الروسية بحكومة المستقيل (هادي) وتوجهات روسيا لدعم الانفصال في اليمن، بعد سلسلة من الإجراءات الدبلوماسية بين روسيا والسعودية والإمارات .   تطرقت الصحيفة إلى زيارة عيدروس الزبيدي رئيس ما يسمى بـ"المجلس الانتقالي" الجنوبي وسعيد بن بريك رئيس "جمعية الانتقالي" إلى [...]

ترجمة خاصة// وكالة الصحافة اليمنية//

 

 

تناولت صحيفة ” المونيتور الأمريكية” تقريراً حول العلاقة الروسية بحكومة المستقيل (هادي) وتوجهات روسيا لدعم الانفصال في اليمن، بعد سلسلة من الإجراءات الدبلوماسية بين روسيا والسعودية والإمارات .

 

تطرقت الصحيفة إلى زيارة عيدروس الزبيدي رئيس ما يسمى بـ”المجلس الانتقالي” الجنوبي وسعيد بن بريك رئيس “جمعية الانتقالي” إلى موسكو بدعوة روسية، أعقبها إنشاء شركة الاتصالات السعودية في عدن مايو 2017 تحت رعاية إماراتية، ما اعتبره مراقبون هدف استراتيجي لروسيا لإعادة إنشاء دولة الجنوب داخل حدود عام 1990 لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية سابقاً.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن ما قامت به روسيا خلال الحرب على اليمن منذ أربع سنوات يؤكد أن روسيا ستعيد فتح سفارتها في عدن وأن القنصلية الروسية ستمثل نفسها في مؤسسات جنوب اليمن، وخاصة شركة الاتصالات السعودية التي تسيطر على معظم عدن والعديد من المناطق الجنوبية ، وترفض أن تكون تابعة لحكومة الرئيس (المستقيل) عبد ربه منصور هادي، وبهذه الطريقة أقامت موسكو علاقات كاملة مع شركة الاتصالات السعودية ، التي تأخذ تدريجياً دور “القوة الثالثة” في عدن بسبب دعم الإمارات.

 

وكشفت الصحيفة إن روسيا تحافظ على علاقة الثقة مع حكومة المستقيل (هادي) بعد زيارة عبد الملك المخلافي وزير خارجية (هادي) يناير 2018 إلى روسيا، حيث أغلقت موسكو مهمتها الدبلوماسية في صنعاء ونأت بنفسها عن “الحوثيين” بشكل كبير ، وبدأت تتعاون عن كثب مع هادي وأنصاره – تحالف الدول الذي تقوده السعودية.

 

الإمارات شريك لروسيا

 

وأوضحت الصحيفة أن دعم روسيا للفصائل تحت رعاية أبو ظبي يرتبط أيضًا بالسياق العام للعلاقات الروسية الإماراتية، حيث أصبحت الإمارات تدريجياً الشريك الرئيسي لروسيا في الشرق الأوسط ، وكثيراً ما يجد البلدان أنهما يشتركان في مواقف مماثلة في العديد من القضايا الإقليمية، على سبيل المثال ، أعادت الدولة الخليجية فتح بعثتها الدبلوماسية في دمشق مؤخرًا ، وأثبتت استعدادها لاتخاذ خطوات لإعادة العلاقات مع الحكومة السورية.

 

من جانبها ، تُظهر روسيا جهودها لدعم حلفاء الإمارات العربية المتحدة بشكل مكثف ، مثل الجنرال خليفة حفتر في ليبيا.

 

وذكرت الصحيفة “وفقًا لمصادر خاصة” ، بدأت الشركات العسكرية الروسية الخاصة العمل في جنوب اليمن، و من الممكن تمامًا أن تتم دعوتهم من قبل  الإمارات ، والتي يُعرف عنها أنها توظف العديد من المرتزقة الأجانب للعمل في المناطق الجنوبية من اليمن ، حيث لا تزال الجماعات الإرهابية مثل القاعدة والدولة الإسلامية تعمل.

 

لا تقتصر مصالح روسيا في اليمن على الجوانب الاقتصادية التي تتجاوز صادرات الحبوب وتشمل التعاون العسكري التقني وإنتاج النفط وبناء السكك الحديدية، قد تستفيد روسيا من إحياء خطة بناء قاعدة عسكرية في جزيرة سقطرى.

 

كما ذكرت “المونيتور” أن وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف ناقش قضية الحرب السعودية على اليمن مع وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال زيارته إلى مصر في السابع من إبريل الجاري، وفي الزيارة جدد لافروف دعم روسيا لاتفاقية ستوكهولم بشأن اليمن.

 

وتطرق وزير الخارجية الروسي إلى الوقف المتقطع لإطلاق النار في الحديدة، متوقعاً استمرار مهمة لجنة الأمم المتحدة التي تم تشكيلها لاشراف تنفيذ القرار المتعلق بوقف اطلاق النار وإعادة الانتشار في الحديدة.

 

وقال لافروف أن هذه الخطوات هي الوحيدة التي ستحقق السلام بين اليمنيين أنفسهم وأن أي طرف خارجي قادر على التأثير على مختلف المجموعات المحلية عليه أن يشجع على التفاوض بدلاً من إثارة العنف “.

 

وقالت الصحيفة أنه على الرغم من أن قضيتي سوريا وليبيا تستحوذان على اهتمام روسيا، إلا أن موسكو أظهرت مؤخراً استعدادها لتكثيف العمل على المسار اليمني لمساعدة أطراف النزاع على إيجاد حلول لإنهاء الحرب.