المصدر الأول لاخبار اليمن

برلمانيو سيئون.. لا حرمة لمن استباح حرمة اليمنيين

تحليل / خاص //وكالة الصحافة اليمنية//     الشعب مصدر السلطة والمالك الحقيقي للشرعية وهو وحده من يمنحها لمن يراه مناسبا وجديرا بها ومن خلال  الأفنية الرسمية والدستورية والوطنية التي تحفظ له سيادته وقراره السياسي، وعلى المزايدين الذين حولوا هبة الشعب لهم ذات يوم إلى وسيلة للارتزاق أن يدركوا بأن الشعب لم يكن ولن يكون [...]

تحليل / خاص //وكالة الصحافة اليمنية//

 

 

الشعب مصدر السلطة والمالك الحقيقي للشرعية وهو وحده من يمنحها لمن يراه مناسبا وجديرا بها ومن خلال  الأفنية الرسمية والدستورية والوطنية التي تحفظ له سيادته وقراره السياسي، وعلى المزايدين الذين حولوا هبة الشعب لهم ذات يوم إلى وسيلة للارتزاق أن يدركوا بأن الشعب لم يكن ولن يكون شماعة يعلقون عليها أخطاءهم وتناقضاتهم وخيانتهم للوطن وللشعب الذي يزايدون اليوم على شرعيته التي حولوها إلى سلعة.

اليوم وبعد أربع سنوات من العدوان يتباكى المرتزقة والخونة على منازلهم ويدينون ويشجبون الاعتداء عليها ويعتبرون استيلاء الحكومة في صنعاء عليها جريمة لا تغتفر ويعتبرون أنفسهم أعضاء برلمان محصنين عن المساءلة.

يتباكون على منازلهم وممتلكاتهم الخاصة وهم الذين منحوا العدوان الحق في استهداف بيت اليمنيين الكبير وتدمير منازل المواطنين واستباحة ممتلكاتهم الخاصة والعامة وإزهاق أرواحهم وتشريد اسرهم وتجويع أبناءهم..!!

كيف يكون للخونة والمرتزقة حرمة وحصانة وهم الذين شرعوا لاستباحة دماء وحرمان الشعب الذي منحهم الحصانة ومن ثروات بلاده التي نهبوها طوال كل هذه السنوات بنوا لأنفسهم فصورا في حين ظل الشعب يعاني البؤس والجوع والحرمان..؟!!