المصدر الأول لاخبار اليمن

ما الذي يحتاجه برشلونة لتحقيق الثلاثية هذا الموسم؟

تحليل:هاني سكر*

دخل برشلونة الفترة الحاسمة للموسم وعينه على تحقيق جميع الألقاب فالفريق يبتعد بفارق 9 نقاط بصدارة الدروي وبات على بعد مباراة واحدة من التتويج بلقب الكأس و3 مباريات للفوز بدوري الأبطال وبظل الارتفاع المستمر بمستوى الفريق يأمل إرنستو فالفيردي بالسير على طريق بيب غوارديولا ولويس إنريكي ليكون المدرب الثالث الذي ينجح بقيادة البارسا لثلاثية تاريخية.

هل الإراحة بالدوري خيار صحيح؟

سابقاً كان يركز المدربون دائماً على إراحة لاعبيهم للبطولات الكبرى حين يقتربون من حسم بطولة الدوري لكن التجارب الحديثة باللعبة بدأت تشكك بصحة هذا الأمر فالأمر لا يتعلق بالشهر الأخير من الموسم بل يتعلق بالأشهر الثمانية التي تسبقه وربما أيضاً بفترة الاستعدادات الصيفية فإيصال اللاعب بأفضل حالة بدنية للشهر الأخير هو المطلوب لذا فإن المداورة بمجمل مراحل الموسم هي الأمر المطلوب.

تجارب الإراحة مؤخراً جاءت بنتائج سلبية حيث لم يستفيد يوفنتوس من إراحة لاعبيه قبل لقاء أياكس كما لم يستفيد بايرن بمرحلة غوارديولا من ذلك ولا سان جيرمان بالدوري الفرنسي كما أضاع ليفربول 4 نقاط ثمينة حين خلد لراحة استمرت لعشرة أيام بالشهر الأول من العام الحالي ومن هنا يمكننا أن نفهم سبب انخفاض إيقاع اللاعبين حين يبتعدون عن التحديات وقبل مواجهة فريق سريع مثل ليفربول يحتاج برشلونة لأن يكون بأفضل جاهزية سواء بدنياً أو على صعيد الإيقاع لذا يبدو أن خيار فالفيردي بإشراك الأساسيين أمام سوسيداد كان خياراً صحيحاً والمفترض ألا ينال الفريق نصيبه من الراحة الكاملة إلا ما بين لقاءي ذهاب وإياب نصف نهائي الأبطال مع إراحة بعض المفاتيح الأساسية باللقاء الأخير بالدوري قبل لقاء الذهاب خاصة المتقدمين بالسن مثل سواريز.

على الورق يملك ليفربول تشكيلة أكثر توازناً وتناغماً من برشلونة فخيارات الوسط باتت أكثر تنوعاً مع إثبات فابينيو وكيتا لأحقيتهما باللعب وتألق الظهيرين روبيرتسون وآرنولد دفاعياً وهجومياً عدا عن عودة تناغم الثلاثي الهجومي وتبقى النقطة الأضعف بليفربول حالياً هي أداء جويل ماتيب وهنا من الممكن أن يتلاعب البارسا بهذه النقطة فإن كان ميسي وسواريز بأفضل حال لن يتمكن فان دايك لوحده من ضبط العمق وبحال نجح برشلونة بعبور نصف النهائي فإن ذهنية الفريق بالمباريات النهائية تخدمه دائماً خاصة مع وجود ميسي القادر على الضغط على أي خصم بمباراة من تسعين دقيقة.

الدفاع أو الهجوم؟
واحد من أكثر التساؤلات الذي رافق فترة فالفيردي هو ما إذا كان الأنسب للفريق أن يلعب بواقعية مدربه أو يحتفظ بأسلوبه وبمباراة مثل ليفربول سيكون ترك المساحات بالخلف بمثابة الانتحار لذا لن يكون من الخطأ اللعب بشيء من الواقعية ولو أن الفريق لم يجيد ذلك حين واجه ريال مدريد بالكأس وبغض النظر عن فوزه بثلاثية الكل يذكر كيف كان مستوى الفريق خلال الشوط الأول وكم الفرص الذي تعرض له لذا سيكون على الفريق الاستعانة بلاعب يجيد إخراج الكرة تحت الضغط مثل آرتور ولن يكون من الخطأ أن يحاول برشلونة دفع ليفربول لترك المساحات والبحث عن استغلال قدرات المهاجمين العالية فردياً لصناعة الفارق بالمرتدات.

مستوى لونغليه مؤخراً يمثل علامة فارقة ومهمة فأداؤه الدفاعي سيساعد لسد ثغرات الدفاع بالتالي سيكون الفريق مطالباً بتطبيق أسلوب واقعي أمام ليفربول مع الحفاظ على النسق الهجومي حين يواجه فالنسيا بنهائي الكأس.

الحظ جزء من كرة القدم ومسيرة كل الأبطال تتحدث عن مباراة صعبة تجاوزها الفريق حين لم يكُن بأفضل حالاته لذا فإن ربط نجاح أو فشل فالفيردي أو أي مدرب بالفوز بدوري الأبطال قد لا يبدو أمراً صحيحاً لكن الأكيد هو أن المدرب بحاجة لاتخاذ خيارات صحيحة كي يثبت أحقيته فعلاً بالاستمرار ببرشلونة خاصة بعد فشل الفريق بالموسم الماضي نتيجة التراجع الواضح بمستواه إياباً وعدم تمكن المدرب من إيصال الفريق لأفضل جاهزية بدنية بالمراحل الحاسمة من الموسم.

  • يوروسبوت عربي