المصدر الأول لاخبار اليمن

ناشط أمريكي يهاجم شركة أسلحة أمريكية بسبب قنابلها في اليمن

  خاص // وكالة الصحافة اليمنية //    نقلت مجلة نيوزويك الأمريكية عن ناشط أمريكي هجومه الحاد على شركة الأسلحة "لوكهيد" بسبب قنابلها المستخدمة بوفرة في حرب اليمن.   وتقول المجلة الأمريكية إنه خلال وقت سابق تم تدمير حافلة مدرسية في صعدة، من قبل غارة جوية بقيادة سعودية على مزرعة سوق المدينة، وأسفر الانفجار عن مقتل عشرة [...]

 

خاص // وكالة الصحافة اليمنية //


 

 نقلت مجلة نيوزويك الأمريكية عن ناشط أمريكي هجومه الحاد على شركة الأسلحة “لوكهيد” بسبب قنابلها المستخدمة بوفرة في حرب اليمن.

 

وتقول المجلة الأمريكية إنه خلال وقت سابق تم تدمير حافلة مدرسية في صعدة، من قبل غارة جوية بقيادة سعودية على مزرعة سوق المدينة، وأسفر الانفجار عن مقتل عشرة أشخاص بالغين و44 طفلاً على متن الحافلة وجميعهم دون سن 15 عامًا وتتراوح أعمارهم بين ست سنوات و11 سنة، نثرت أعضاؤهم وتم تجميعهم بعد ذلك في جنازة في مساحة كبيرة.

 

كانت القنبلة التي قتلت الأطفال عبارة عن جهاز موجه بالليزر يبلغ وزنه 500 رطل واحد من آلاف الأسلحة التي باعتها الولايات المتحدة إلى المملكة العربية السعودية والذي صنعته شركة لوكهيد مارتن أكبر موردة أسلحة في العالم.

   

 

 الولايات المتحدة دعمت حملة القصف المستمرة للمملكة ضد اليمن لوجستياً وبالاستهداف والتزود بالوقود في الجو بالإضافة إلى الأسلحة، وفق ما ذكرته المجلة.

 

9 أغسطس 2018، الذي كان هذا هو تاريخ وفاة هؤلاء الأطفال، إلى جانب كلمة واحدة وهي “اليمن”، هو الذي رسمه برايس دروزين ذو 34 عاماً باللون الأحمر عبر مركز “لوكهيد مارتن” للتكنولوجيا المتقدمة في بالو ألتو في كاليفورنيا، في احتجاج سلمي على حرب اليمن.

وقال دروزين لمجلة نيوزويك: “لقد نشأت هناك وعشت معظم حياتي”، مشبهاً شركة لوكهيد مارتن بجيران سيئين، قال: “هناك شركة في مسقط رأسي تمكن هذه الحرب.. لقد شعرت بلزوم عمل ذلك”.

 

دروزين، وهو فنان كوميدي يعيش الآن في سان فرانسيسكو، ركن سيارته في مكان قريب ومشى إلى حرم شركة لوكهيد مارتن يوم السبت في 27 أبريل. وبعد أن كتب كلمة اليمن على الواجهة، اتصل بالشرطة التي بدورها أخذته إلى السجن واتهم دروزين بالتخريب (تاريخ محاكمته هو 26 يونيو).

 

وكتب دروزين على فيسبوك: “تكون الرسالة أكثر فعالية عندما يكون هناك شخص يتحمل المسؤولية ويشرح سبب قيامه بذلك.. إنه يتماشى مع مبادئ اللاعنف. لا أريد أن يتساءل موظفو شركة لوكهيد من فعل هذا؟ ماذا سيفعل بعد ذلك؟”.

 رفضت شركة لوكهيد مارتن التعليق قبل نشر المقالة.

 

ويضيف: “لا أريد أن يكون دافع الناس هو الكراهية. أريد أن نعارض الحرب لأنه يؤلمنا أن نرى الناس يعانون.. أتمنى لو أنني رسمت قلبًا بجانب كلمة اليمن”.

 

لم يكن هذا قرارًا مثيرًا لدروزين. وصف العديد من العوامل التي دفعته نحو العمل بما في ذلك الزيارة الودية التي قام بها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى مكتب شركة لوكهيد مارتن، الأمر الذي دفع صديق دروزين لمغادرة الشركة. استُوحى دروزين أيضًا من عضو الكونغرس رو خانا، الذي يمثل الحي المجاور لمكتب التابع لشركة لوكهيد مارتن في بالو ألتو. ولقد اقترح خانا مشروع قانون لإنهاء الدعم الأمريكي لحرب التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية على اليمن.

 

بعد إقرار مشروع قانون خانا لمجلس النواب في فبراير، اقترح المنافس الرئاسي بيرني ساندرز نسخة من القرار الذي تم إقراره في مجلس الشيوخ. واستخدم الرئيس دونالد ترامب حق النقض الثاني له في منصبه لهزيمة القرار. في يوم الخميس، فشل مجلس الشيوخ في حشد ما يكفي من الأصوات لإلغاء حق النقض.

 

وقال النائب خانا في تصريح لنيوزويك: “إن الحرب التي تقودها السعودية في اليمن لا تؤثر فقط على اليمنيين الذين يكافحون من أجل البقاء على الأرض ولكن أيضًا تنشط جيلا من دعاة السلام في جميع أنحاء العالم الذين يعملون بلا كلل لإنهاء الصراع. بينما لا أتغاضى عن التخريب، أؤيد حق كل فرد في حرية التعبير والاحتجاج السلمي.. ولا يمكن التغاضي عن الألم الذي يلحقه السعوديون وهذه الإدارة باليمنيين الأبرياء. في قانون ترخيص الدفاع الوطني لهذا العام ومشروع قانون مخصصات الدفاع وغيرها من أشكال التشريعات، سأواصل العمل مع زملائي في الكونغرس وأصحاب المصلحة ومجموعات السلام لإنهاء هذه الحرب الوحشية”.

 

وقد استخدم التحالف الذي تقوده السعودية القنابل والحصار لتجويع أكثر من 85,000 طفل وتهديد 13 مليون شخص بالمجاعة لتعزيز هذا الهدف، في حين أعلنت الأمم المتحدة عن أسوأ مجاعة في العالم منذ 100 عام.

 

بالإضافة إلى الاحتجاج على دعم الولايات المتحدة وشركائها المستمر للحملة العسكرية السعودية ضد اليمن، قال دروزين موقفه للوكهيد مارتن مباشرة: “توقفوا عن بيع الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية وانقلوا مكتبكم من بالو ألتو”. أراد أن يثبت بذلك أن أي شخص قادر على العمل السياسي.

 

قال دروزين: “إذا كنت تهتم بمشكلة يمكنك أن تفعل شيئًا.. لم أفعل أي شيء مثل هذا من قبل. أنا لست ناشطاً وأشعر أنه مصطلح يقسم الناس إلى مجموعتين مختلفتين وهم الأشخاص يقومون بعمل سياسي والأشخاص الذين لا يقومون بذلك. أنا مجرد رجل سئم من كل هذا. لا يجب أن تكون ناشطًا للقيام بشيء ما”.