المصدر الأول لاخبار اليمن

العزي يحذر من تخطي عواقب إفشال اتفاق الحديدة اليمن

العزي يحذر من تخطي عواقب إفشال اتفاق الحديدة اليمن

خاص // وكالة الصحافة اليمنية//

 

حذر نائب وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ حسين العزي من عواقب وخيمة لإفشال اتفاق الحديدة تتجاوز اليمن” .. منوها بأن خطوة إعادة انتشار القوات التي بدأت السبت “محاولة من القيادة السياسية الانتصار للسلام وسلامة الملاحة في البحر واحترام مصالح العالم”، واعتبرها “حافزا جيدا لإنعاش عملية السلام، ورسالة لفضح الأطراف المعيقة”.

 

وقال العزي، وهو قيادي بارز في أنصار الله وعضو مكتبها السياسي، في تصريح صحافي: إن “فشل اتفاق الحديدة سيفضي إلى مخاطر ومعاناة كبيرة لن تقتصر بالتأكيد على شعبنا ولا على مصالح بلدنا”.

 

وأكد نائب وزير الخارجية حسين العزي في تصريح لصحيفة “الثورة” الحكومية أن “خطوة إعادة الانتشار التي بدأت، السبت، ‏تأتي في سياق حرص القيادة على تنفيذ اتفاق ستوكهولم الخاص بالحديدة”.

 

وقال: إن “القيادة تحاول من خلال هذه الخطوة الانتصار للسلام وسلامة الملاحة في البحر واحترام مصالح العالم” .. مردفا: هذه الخطوة نابعة من حرص القيادة الصادق على التخفيف من معاناة شعبنا الوفي الصابر وكذا التمسك بكل ما من شأنه تحريك عملية السلام”.

 

وتطلع وزير الخارجية حسين العزي إلى أن تكون خطوة إعادة الإنتشار حافزا جيدا لإنعاش عملية السلام وأن تعطي كل محبي السلام في العالم دعما جيدا ورسالة يمكن الاعتماد عليها في فضح الأطراف المعيقة” .. أملا “الضغط على الطرف الآخر للوفاء بالتزاماته والتخلي عن منهجية التعنت والتعطيل”.