المصدر الأول لاخبار اليمن

تقرير: منفذو هجوم سريلانكا على علاقة بداعية سعودي

تقرير: منفذو هجوم سريلانكا على علاقة بداعية سعودي

الخليج (وكالة  الصحافة اليمنية)

أوقفت سلطات الأمن السريلانكية من قالت إنه على صلة بالهجمات التي استهدفت فنادق وكنائس في البلاد في الحادي والعشرين من الشهر الماضي وأوقعت مئات القتلى.

وذكرت السلطات أنها اعتقلت محمد علي يار (60 سنة) الذي قالت إنه درس العلوم الدينية في السعودية بتهمة وجود علاقة تجمعه بزهران هاشم الذي يشتبه في أنه العقل المدبر لتفجيرات عيد القيامة.

وقال بيان أصدرته الشرطة مساء يوم الجمعة إنه “تم الكشف عن معلومات تفيد بأن المشتبه به الذي ألقي القبض عليه كان على علاقة وثيقة بزهران وكان يدير معاملات مالية”.

وذكرت وكالة رويترز في تقرير لها اليوم الأحد إن محمد علي يار هو مؤسس مركز الإرشاد الإسلامي الذي يضم مسجدا ومدرسة دينية ومكتبة في بلدة كاتانكودي التي نشأ فيها زهران والتي يمثل المسلمون أغلبية فيها على شواطئ سريلانكا الشرقية.

وتنقل الوكالة عن مصدرين من الطائفة المسلمة في كاتانكودي قولهم إن “آراء زهران هاشم المتشددة تكونت بفعل عوامل من بينها نصوص سلفية وهابية مغالية في المحافظة اطلع عليها في مكتبة مركز الإرشاد الإسلامي قبل عامين أو ثلاثة أعوام”.

وأضاف أحد المصدرين للوكالة: “اعتدت أن أصادفه في المركز وهو يطالع منشورات وكتبا سعودية”.

وبحسب رويترز فقد أسس علي يار المركز في العام 1990 بعد عام من تخرجه من جامعة الإمام محمد بن سعود في الرياض فيما قال أحد المصدرين إنه “لحظة فارقة في نشر المذهب السلفي في كاتانكودي”.

والتقت الوكالة بأعضاء مجلس إدارة المركز قبل القبض على علي يار، وطلبوا إخفاء هوياتهم “بسبب مخاوف أمنية وسط تداعيات سلبية استهدفت بعض المسلمين”.

وقال ثلاثة منهم إن زهران “مشاغب ونبهوا السلطات إلى آرائه المتطرفة”، مضيفين أن زهران “تردد على المكتبة قبل حوالي عشر سنوات لكنهم لا يتذكرون أنه تردد عليها في الآونة الأخيرة ونفوا أن أيا من كتب المركز كانت عاملا فيما اعتنقه من آراء”.

وأشارت مصادر للوكالة إلى أن “تمويل المركز يتم من خلال تبرعات محلية ورسوم الطلبة الدارسين وتبرعات خاصة من زملاء علي يار في الدراسة بالسعودية”، فيما لم يرد المكتب الإعلامي التابع للحكومة السعودية في الرياض على طلبات للتعليق على تمويل المركز، بحسب الوكالة.