المصدر الأول لاخبار اليمن

هيومن رايتس ووتش : استمرار تدفق الاسلحة الفرنسية للسعودية يجعل باريس شريكة في جرائم الحرب على اليمن

ترجمة  خاصة // عماد المرشحي اعتبرت  منظمة " "هيومن رايتس ووتش" " خروج سفينة الشحن السعودية من المياه الفرنسية دون شحن الأسلحة الفرنسية    انتصارا صغيرا للجهود العامة الرامية إلى وقف التواطؤ الفرنسي "المحتمل" في جرائم الحرب السعودية على اليمن. وقالت  المنظمة " أن الحكومة الفرنسية تزيد في إصرارها علي مواصلة  بيع الأسلحة إلى المملكة السعودية. [...]

ترجمة  خاصة // عماد المرشحي

اعتبرت  منظمة ” “هيومن رايتس ووتش” ” خروج سفينة الشحن السعودية من المياه الفرنسية دون شحن الأسلحة الفرنسية    انتصارا صغيرا للجهود العامة الرامية إلى وقف التواطؤ الفرنسي “المحتمل” في جرائم الحرب السعودية على اليمن.

وقالت  المنظمة ” أن الحكومة الفرنسية تزيد في إصرارها علي مواصلة  بيع الأسلحة إلى المملكة السعودية. ولا يوجد  شيء من الحجج التي تقدمها الحكومة الفرنسية تبرر “أولوية أرباح  بيع الأسلحة علي مبادئ حقوق الإنسان” .

وأكدت المنظمة ”   إن قصف التحالف الذي تقوده السعودية والحصار المفروض على المدنيين اليمنيين منذ مارس 2015 يعتبر سببًا رئيسيًا لأسوأ أزمة إنسانية في العالم.”

  وأضافت “إن  طائرات  التحالف التي تقوده السعودية تقوم  بشكل متكرر بقصف  الأسواق اليمنية والمستشفيات والمدارس والجنازات ، وحتى حافلة مدرسيه مليئة بالأطفال بأفضل الأسلحة التي يمكن ان يشتريها المال.”

وقالت هيومن رايتس ووتش” انه في كثير من الأحيان بعد هذه الهجمات القاتلة على المدنيين، يعد التحالف بإجراء تحقيق ذاتي ، والذي إذا تم الإعلان عن أي نتيجة ، يكون بلا مبرر دائمً”ا.

وأكدت أن التحالف ” لا يُعرف أنه قد تمت محاكمته بسبب الضربات الجوية غير القانونية. إن وعود التحسين تدحض بمزيد من قتل المدنيين.”

 جاء ذلك في تقرير الذي أعدة كلا من ” كينيث روث ( Kenneth Roth ) المحام الامريكي و المدير التنفيذي لمنظمة مراقبة حقوق الإنسان و بنديكت جانيرود(Bénédicte Jeannerod)  مديرة المنظمة الفرنسية لحقوق الإنسان .

 وأكد التقرير أن هناك سخط دولي متزايد بشان بيع الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية في ظل هذه الظروف. وقد أعلنت ألمانيا والدنمارك وفنلندا والنرويج عن وقف هذه المبيعات.

وقد أوضح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انه يعطي الاولوية’ للوظائف التي أوجدتها مبيعات الأسلحة  للسعودية علي المدنيين اليمنيين الذين يقتلوا بالسلاح الأمريكي”.

 وتسألت المنظمة “اين تقف فرنسا ؟” وفي مقابله أجريت مؤخرا ، قدم وزير الخارجية  الفرنسي” جان إيف لودريان ” عدة مبررات لمواصلة مبيعات الأسلحة للسعوديين والاماراتيين، وقد تقدم مسئولون آخرون بمبررات إضافية  دون أن يتمكن أحد من اثبات صحة ادعاءاته .

أولا ، تزعم الحكومة الفرنسية ان القوات “الحوثية” بدات الحرب ، وان التحالف الذي تقوده السعودية ببساطه يدافع عن ما تسمي بال” الحكومة اليمنية. “وهناك اختلاف في الموضوع وهو ان فرنسا بحاجه إلى مساعده التحالف في مكافحه الإرهاب. ولكن الحجج المؤيدة لخوض الحرب تختلف تماما عن الطريقة التي تخوض بها الحرب.

وإذا كان التحالف الذي تقوده السعودية يشن ضربات قانونيه ضد أهداف عسكريه ويحقق بجديه في اي انتهاكات مزعومة ويحاكم عليها ، فان الذين يبيعون الأسلحة لا يحتاجون إلى القلق بشان التواطؤ في جرائم الحرب.  ولكن كان من الواضح منذ فترة طويلة أن الأمر ليس كذلك.

ثانيا ، تقول الحكومة الفرنسية ان الأسلحة التي تباع للمملكة العربية السعودية هي بموجب عقود قديمه ، مما يعني انها دخلت قبل بدء النزاع الحالي في اليمن.

وفي الواقع ، تم الكشف مؤخرا ان آخر عقد وقع في ديسمبر 2018 ، بعد  فترة طويلة من إساءة استخدام التحالف للأسلحة بشكل واضحًا.

وفي جميع الأحوال ، يمكن إلغاء  العقود ، لا سيما إذا كان الاحتفاظ بهاء يعني انتهاك التزامات فرنسا بموجب معاهدة تجارة الأسلحة ، التي يقصد بهاء منع استخدام أسلحه الموقعين لارتكاب جرائم حرب أو انتهاكات جماعية لحقوق الإنسان.

وتسألت المنظمة هل لقدسية العقد حقا الأسبقية علي قدسية الحياة المدنية ؟

ثالثًا ، تزعم الحكومة أن الأسلحة الفرنسية تُستخدم “بشكل دفاعي” فقط ، وليس للهجمات في اليمن ، وأنه “لا يوجد دليل على أن الأسلحة قد استخدمت ضد المدنيين”. هذا غير صحيح في الواقع.

تشير الوثائق التي تم تسريبها مؤخرًا إلى أن مدافع هاوتزر القيصرية الفرنسية قد استخدمت في “دعم القوات الموالية والقوات المسلحة السعودية في داخل الأراضي اليمنية” ، وأن “السكان المتأثرين بنيران المدفعية المحتملة يبلغ عددهم 436.370 شخصًا”.

 بالإضافة إلى ذلك ، تم تجهيز الطائرات الهجومية للتحالف بنظام استهداف ليزر يسمى Damocles ، تم تصنيعه من قبل Thales. تم بيع السفن الفرنسية إلى القوات البحرية السعودية والإماراتية واستخدمت في فرض الحصار الخانق.

والأكثر من ذلك ، ليس المهم  ما إذا كانت الأسلحة الفرنسية تستخدم بشكل عدواني أم دفاعي. الجيش السعودي مسؤول عن الخسائر الواسعة النطاق في أرواح المدنيين في اليمن  وبما يعد انتهاك للقانون الإنساني الدولي.

 أي مبيعات أسلحة تعزز هذا الجيش بشكل يساهم في الانتهاكات,لا ينبغي لفرنسا وأي دولة أخرى تحترم حقوق الإنسان أن تكون لها علاقة بمثل هذه المبيعات.

رابعًا ، على الرغم من أن الحكومة الفرنسية أقل وضوحًا من ترامب ، يقول البعض إن الوظائف الفرنسية تزن في الميزان.

 كما حققت صناعة الأسلحة الفرنسية مكاسب كبيرة من المبيعات إلى المملكة العربية السعودية و لكن مبيعات الأسلحة هذه بحاجة الى الإجابة عن الأسئلة الملحة .

كم عدد المدنيين اليمنيين الذي يجب ان يموتوا في غارات غير قانونية؟ بما يمكن من تبرير الوظائف الفرنسية التي يخلقونها !؟ كم من المدنيين اليمنيين يجب ان يتضوروا جوعا من الحصار القاسي قبل أن تتوقف المؤسسة العسكرية الفرنسية عن محاولة الاستفادة منه ؟

وهذه القضايا التي تواجه فرنسا تزداد إلحاحا بالنظر إلى الحاجة إلى تعزيز المعايير الدولية عندما تتعرض للهجوم ، كما ذكر كل من لو ندريان والرئيس ايمانويل ماكرون ، في سياقات أخرى ، ببلاغه.

ولكن التهديد لا يأتي من اليمين المتطرف فقط. ويجري الاستخفاف بالمعايير الدولية أيضا عندما تقوم الحكومات بالقصف غير المشروع للمدنيين اليمنيين ومحاصرتهم.

لا أحد يتظاهر بان هذه القضايا سهله. نعم ، يتم إنتاج العديد من الأسلحة اليوم بأجزاء من بلدان متعددة ، ولكن إذا كان لفرنسا ان تساهم بمكونات ، فعليها ان تصر علي الامتثال الكامل للقانون الدولي بدلا من القاسم المشترك الأدنى قبل بيع الأسلحة.

نعم ، إذا أنهى موردو الأسلحة الأوروبيون تورطهم في جرائم الحرب السعودية ، فقد يتدخل الموردون الروس أو غيرهم ، لكن تجاهلهم لسيادة القانون ليس مبرراً لفرنسا لتخليص نفسها.

 الشيء الوحيد الذي يجب على الحكومة الفرنسية فعله هو إنهاء جميع مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية الآن – إلى أن يتوقف قتل المدنيين اليمنيين والتحقيق في مصداقية الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبت.