المصدر الأول لاخبار اليمن

ليس الحمدي ولا عفاش.. الرئيس المشاط يكشف عن الصانع الحقيقي للوحدة اليمنية

في العيد الـ 29.. الرئيس المشاط يكشف عن الصانع الحقيقي للوحدة اليمنية

صنعاء_خاص//وكالة الصحافة اليمنية//
تحدث رئيس المجلس السياسي الأعلى المشير مهدي المشاط عن الوحدة اليمنية بطريقة جديدة وغير تقليدية في كلمته التي وجهها للشعب اليمني مساء اليوم الثلاثاء بمناسبة العيد الوطني الـ 29 للوحدة اليمنية.

 

وأكد الرئيس المشاط بأن واحدا من الأخطاء الفادحة التي يجب تصحيحها هو الاستمرار في التعاطي الخاطئ مع الوحدة سواء كمفهوم أو كمنجز.

 

وأوضح بقوله :”لا ينبغي أن ننظر إلى الوحدة على أساس أنها مفهوم سياسي أو نتعاطى معها كما لو كانت منجزا من صنع السياسة أو من صنع الأشخاص أو الأحزاب، لأن هذه النظرة الخاطئة هي من قزمت مفهوم الوحدة في نفوس الكثيرين، وهي من جعلت الممارسات الخاطئة للأشخاص والأحزاب معايير لمحاكمة الوحدة، وهي من حجبتنا وما تزال تحجبنا عن الوصول إلى المعاني الجميلة المرتبطة بالوحدة كمفهوم وكممارسة، كما أنها من تقف وراء عزل وتغييب صانعها الأول والحقيقي وهو الشعب”.

 

وأضاف بالتأكيد على أن تلك النظرة القاصرة قد أسهمت في تحويل موضوع الوحدة إلى مادة للاستهلاك والمكايدات والمزايدات السياسية، بل وصنعت من الوحدة ومن كل شيء جميل في حياتنا موضوعاً لعبث الأشخاص والأحزاب والمواقف السياسية المختلفة.

حتى لقد وصل العبث إلى درجة الزج بإخائنا ووحدتنا ضمن قائمة الأسباب التي تقف وراء هذا الواقع المتردي في دلالة على الافتقار الشديد للتشخيص السليم والمنطقي، وفي دلالة أيضا على حجم الأذى الذي لحق بواقعنا ومفاهيمنا جراء الممارسة السياسية الخاطئة.

وأضاف المشاط في كلمته بالقول :”إن الوحدة (كمفهوم) تشير في جوهرها إلى معانٍ راقية وسامية تتصل بقيم الإخاء والمحبة والتعاون والتكامل والإنسجام، والقوة والنهضة والدور والمكانة، وتقف نقيضا صارخا لكل معاني الفرقة والصدام والكراهية والمناطقية والهوان والضعف، وهذه المعاني المرتبطة بهذا المفهوم لا يمكن أن تكون سببا في إنتاج هذا الواقع المتردي.

وإنما هو نتاج لتغييب الصانع الحقيقي للوحدة وهو الشعب وتنصيب وتحكيم الأشخاص والأحزاب بدلا عن الشعب مع أن الوحدة (كمنجز) إنما تشير فقط إلى حالة من حالات الإنحياز السياسي للشعب والإصغاء لإرادته لذلك عندما تمحور السياسيون حول ذواتهم ومصالحهم الحزبية والشللية والعائلية توقف إنتاج المنجزات.

إن الانحياز للشعب هو المرتكز الذي يجب أن نستحضره في هذه المناسبة تجاه كل شيء يتصل بواقعنا اليوم لندرك معه :

– أن وحدة الشعب اليمني هي أكبر من كل السياسيين ومن كل الأحزاب ومن كل المواقف السياسة لأن صانعها الأول هو الشعب وهو وحده الحاكم فيها والمتصرف.

– علينا أن ندرك بأن كل الإساءات والانحرافات التي فتكت بكل منجزات الشعب إنما هي نتاج لتحكيم الخارج والارتهان للخارج بدلا من تحكيم الشعب والانحياز للشعب”.