المصدر الأول لاخبار اليمن

وزارة الصحة: الوضع الوبائي في اليمن يتفاقم بسبب استمرار العدوان

صنعاء// وكالة الصحافة اليمنية//

قالت وزارة الصحة العامة والسكان ، أن عدد حالات الاشتباه والإصابة بمرض الكوليرا منذ يناير وحتى 21 يونيو الجاري بلغ 418 ألفاً و801 حالة، توفي منها 686 حالة بأمانة العاصمة، تليها محافظات صنعاء والحديدة وإب .

وأوضح ناطق وزارة الصحة الدكتور يوسف الحاضري إن حالات الإصابة بالأمراض والأوبئة تفاقمت بشكل ملفت في الآونة الأخيرة رغم الجهود المبذولة من الوزارة وشركائها في التصدي لهذه الأمراض والأوبئة.

وأضاف “رغم أن هناك تحسن ملحوظ في السيطرة على وباء الكوليرا إلا أنه لايزال يشكل تهديداً كبيراً”.
وكشف الحاضري ، أن هناك حوالي سبعة آلاف حالة إصابة واشتباه منذ بداية العام الجاري، واصفا مرض الحصبة بالخطير رغم التحسن الملحوظ في الشهر الأخير.

وأشار إلى أن هناك مئات الحالات المصابة والمتوفية نتيجة مرض h1 n1 وحٌميات نزفية ،الدفتيريا ،الملاريا، حمى الضنك، الالتهاب الرئوي الحاد، والتهاب سحايا الدماغ، النكاف ،السعال الديكي ،الكبد، الكزاز الوليدي، جديري الماء والليشمايا، داء الكلب والجرب وغيرها من الأمراض.

وقال” لايزال الوضع الوبائي في اليمن يحتاج للكثير من التدخلات على جميع المستويات خاصة مع استمرار العدوان والحصار، بل إن الوضع الصحي كل عام يزداد سوءاً عما كان عليه سابقاً رغم الجهود الكبيرة والتحرك الميداني المستمر لوزارة الصحة والدعم المقدم من الشركاء في المنظمات وإن كان لا يرتقي إلى حجم الكارثة ولم يلب الاحتياج المرصود “.

ولفت الدكتور الحاضري إلى أن نسبة المصابين بالملاريا وحمى الضنك وصل إلى 3.5 بالمائة من نسبة بقية الأمراض الأخرى، مؤكداً أن هذه نسبة كبيرة ومؤثرة في ظل الأوضاع التي يمر بها اليمن.
وذكر أن أمراضاً متعلقة بالجهاز التنفسي العلوي تصل نسبتها إلى 14.1 بالمائة و10.9 بالمائة بأمراض الإسهالات ومنها الكوليرا.