المصدر الأول لاخبار اليمن

الحراك الثوري يتهم المجلس الانتقالي بممارسة الإرهاب تحت مظلة الاحتلال

// عدن // وكالة الصحافة اليمنية //

 

حذر المجلس الثوري الأعلى من استمرار الممارسات غير الأخلاقية لمليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي الممولة من الاحتلال الإماراتي، متهما إياها بممارسة الإرهاب الممنهج في المحافظات الجنوبية.

 

وأدان مجلس الحراك الثوري في بيان صادر عنه اليوم الاربعاء، محاولة مليشيا الانتقالي الجنوبي اختطاف القيادي في الحراك الثوري سند المرزوقي في محافظة شبوة يوم أمس الثلاثاء.

 

معتبرا تلك الأساليب هي من أعمال العصابات الإجرامية التي لن تفضي إلا مزيدا من الفوضى وإثارة النعرات السياسية والمناطقية والقبلية بين أبناء شبوة.

 

وأكد البيان أن الترهيب لن يزيد  قيادة مجلس الحراك الثوري ومناضليه إلا إصراراً على مواصلة النضال السلمي.

 

ووصف البيان ما تسمى النخبة الشبوانية التابعة للانتقالي بأدوات المحتل الأجنبي، داعيا اياهم إلى العودة لجادة الصواب، وأن الأجنبي راحل من المحافظات الجنوبية لا محالة.

 

مبينا أن ما تعرض له القيادي المرزقي، سبق وأن تعرض عدداً من قيادات المجلس الثوري في شبوة للاختطاف ومنهم اختطاف  عصاد فدعق، والمناضل محسن حسن عزان، والمناضل صالح لحول الخليفي، والمناضل سالم الربيزي، في عملية إرهاب ممنهج ضد قيادات الحراك الثوري.

 

وأشار البيان إلى أن القيادي في الحراك الثوري، سند المرزقي كان ذاهباً لزيارة أحد المرضى في المستشفى الحكومي بمدينة عتق عاصمة شبوة، تفاجئ بوصول 2 مسلحين على متن دراجة نارية، أحدهم يدعى باسل الجبواني، والأخر من آل سليمان، وقاما بضربه بعقب البندقية على رأسه، حتى أغمى عليه، وحاولا حمله واختطافه لولا تدخل بعض المارة وموظفي المستشفى.

 

وتأتي محاولة اختطاف سند، بعد اختطاف المناضل سالم الربيزي، وأخذه إلى مبنى التحالف في ميناء بلحاف، حيث يتعرض للتعذيب الشديد من قبل ٣ محققين إماراتيين.