المصدر الأول لاخبار اليمن

مواقع جنوبية: معياد والعيسي وراء أزمة المشتقات النفطية في صنعاء وعدن

تقرير//وكالة الصحافة اليمنية//

تعيش العاصمة صنعاء ازمة خانقة في المشتقات النفطية نتيجة حجز دول التحالف بطلب من لجنة اقتصادية عدن التي يرأسها حافظ معياد ست سفن مشتقات نفطية تحمل تصاريح دخول إلى ميناء الحديدة دون ذريعة.

وكشفت مواقع إخبارية جنوبية بأن قرار منع دخول 6 سفن تحمل مشتقات نفطية من طرف اقتصادية “معياد” بالإضافة إلى وقف استيراد المشتقات النفطية وحصرها عبر مصافي عدن الخاضعة لسيطرة العيسي ادى إلى تراجع احتياطات شركة النفط في صنعاء من الوقود مما ادى إلى ازمة مشتقات نفطية في السوق المحلية ، ورغم التحذيرات التي اصدرها خبراء اقتصاد وناشطين من تداعيات تلك الإجراءات إلا أن حافظ معياد وأحمد صالح العيسي نائب مدير مكتب هادئ للشئون الاقتصادية و تاجر النفط المقرب من هادي واليد اليمني للجنرال محسن يتلذذان بمعاناة اليمنيين في صنعاء وعدن جراء ازمات المشتقات النفطية التي تفاقمت في المدينتين.

وأضافت المواقع بأن معياد والعيسي شكلا خلال الفترة الماضية تيار واحد ضد تجار المشتقات النفطية اللذين يراهم العيسي أنهم استحوذوا على السوق التي كانت السيطرة عليه مجرد حلم خلال العقود الماضية.

وقالت المواقع بأن العيسي الذي نشأ من معهد المعلمين في الحديدة بدأ نشاطه التجاري وخلال اول لقاء بعلي محسن مطلع التسعينات ليتحول إلى زعيم مافيا تهريب النفط إلى دول القرن الافريقي ، ولكون تجارته لا تستطيع النماء إلا في ظل عدم الاستقرار فقد وفرت له الحرب والحصار فرصة سانحة لاستعادة نشاطه وتحقيق أحلامه بالسيطرة على سوق النفط ، فالرجل الذي كان يداً يمني للجنرال وكان يستقوي بالجنرال ونفوذة قبل العام 2015م ، الأمر الذي قربه كثيرا من جلال هادي واصبح جليساً له منذ العام 2012م.

وأضافت وبذلك تمكن العيسي من عقد عدة صفقات مكنته من تطوير نشاطه وكما استخدم الدولة ومؤسساتها في الماضي لحماية تلك المصالح.

وتتهم المواقع العيسي اليوم باستخدام معين عبدالملك وحافظ ومعياد وجلال هادي واخرين للقيام بالسيطرة على السوق وإغراقه في الازمات ، فصنعاء تعاني اليوم من احتناق في المشتقات النفطية والسبب احتجاز معياد الذي تقلد منصب رئيس اللجنة الاقتصادية بإيعاز ودعم كبيير من العيسي وجلال يقف وراء ازمة المشتقات النفطية لمنعة دخول 6 سفن محملة بأكثر من 50 الف طن في جيبوتي ، وكذلك وقوفه مع معين عبدالملك وراء قرار حصر استيراد المشتقات النفطية لشركة مصافي عدن المؤجرة من العيسي والذي يديرها احد المعينين من العيسي والذي كان اصلاً مدير في شركة عرب جلف .