المصدر الأول لاخبار اليمن

الحكم بإعدام 30 مدانا بجرائم اغتيالات وتخابر

الحكم بإعدام 30 مدانا بجرائم اغتيالات وتخابر

خاص// وكالة الصحافة اليمنية//

 

أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة في العاصمة صنعاء اليوم الثلاثاء، حكما بالإعدام قصاصاً وحداً وتعزيراً لثلاثين مدانا بالانتماء إلى عصابة مسلحة لتنفيذ تفجيرات واغتيالات والتخابر وإعانة العدو، وبراءة ستة متهمين آخرين، وقيدت طلب المحكوم عليهم استئناف الحكم الصادر وفقاً للقانون.

 

وقضى منطوق الحكم في الجلسة المنعقدة برئاسة رئيس المحكمة القاضي عبده إسماعيل راجح وحضور رئيس النيابة الجزائية المتخصصة الدكتور القاضي خالد الماوري ووكيل النيابة القاضي عبدالله الكميم, بـ “إدانة ومعاقبة 27 مدانا بالإعدام حداً وتعزيراً, وثلاثة آخرين بالإعدام قصاصاً وحداً وتعزيراً”.

 

حكم المحكمة، برأ كلا من محمد علي الشيبري ومحمد محسن عشال وبشير مقبل فرحان ونجم الدين محمد الذيب وعبدالله عبدالباسط الشامي ومحمد عبدالله الجوفي, من التهم المنسوبة إليهم في قرار الاتهام وقضت بالإفراج عنهم فوراً ما لم يكونوا محبوسين على ذمة قضية أخرى وإعادة المضبوطات الخاصة بهم.

 

بالمقابل، ألزمت المحكمة في منطوق حكمها الابتدائي المستند إلى محاضر جمع الإستدلالات واعترافات المتهمين وأدلة الإثبات المقدمة من النيابة الجزائية أثناء المحاكمة، المحكوم عليهم بـ “تسليم مبلغ ثلاثة ملايين ريال لورثة المجني عليه عبدالله مصلح حيدر الرصاص أغرام التقاضي ومصادرة المضبوطات التابعة لهم والمحرزة لدى النيابة العامة”.

 

واتهمت النيابة الجزائية لـ36 شخصا بـ “إعانة دولة العدوان السعودي وحلفائها وهي في حالة حرب مع الجمهورية اليمنية وإمدادها بالإحداثيات بعد قيامهم بالمسح والرصد لمواقع عسكرية وأمنية ومنشآت عامة وشخصيات عسكرية وأمنية واجتماعية لاستهدافها وقصفها بطيران العدوان”.

 

صحيفة الاتهام تضمنت أيضاً “اشتراك المتهمين في عصابة مسلحة ومنظمة للقيام بأعمال إجرامية بقصد مهاجمة رجال الأمن واللجان الشعبية وإحداث تفجيرات واغتيالات في العاصمة صنعاء وأعدوا لذلك الوسائل اللازمة من متفجرات وعبوات ناسفة وأسلحة متنوعة من مسدسات كاتمة للصوت ووسائل نقل ودراجات نارية وأجهزة اتصال مختلفة وعقدهم دورات تدريبية لهذا الغرض”.

 

كما تضمن قرار الاتهام “قيام المتهمين باغتيال العميد عبدالله مصلح حيدر الرصاص أمام منزله بحي الرقاص، وتفجير عبوتين ناسفتين في مقار اللجان الشعبية بمنطقة عصر نتج عنها إصابة خمسة أشخاص، وتفجير بعبوة ناسفة في مطعم المنصوري بحي الرقاص عام 2016م، وتفجير بزرع عبوة ناسفة تحت سيارة المجني علية توفيق العباسي, ومحاولة استهداف أطقم اللجان الشعبية بعبوات ناسفة”.

 

وتضمنت صحيفة الاتهام أيضا “قيام المتهمين بالتخطيط والإعداد ورصد تحركات المجني عليهم بندر رفيق الله وأحمد أحمد معياد ومحمد الوشلي وآخرين لمحاولة اغتيالهم ولم يتم تنفيذ الجريمة حسب اعترافاتهم”.