المصدر الأول لاخبار اليمن

لواء بقوات هادي يؤكد “الارتهان للتحالف” ويستقيل

لواء بقوات هادي يؤكد “الارتهان للتحالف” ويستقيل

خاص// وكالة الصحافة اليمنية//

 

أقر رئيس دائرة التوجيه المعنوي بوزارة دفاع المستقيل هادي، أن الأخير وقواته “لا يملكون القرار ومرتهنون بالكامل للتحالف” بقيادة السعودية والإمارات، واتهم التحالف بتعمد إطالة أمد الحرب. وأكد أن “محافظة صعدة جمهورية”، وأقر بفساد ما يسمى “الشرعية”، واصفا تجمع الإصلاح بأنه “أكذوبة كبرى”. قبل أن يعلن استقالته على الهواء مباشرة، في مداخلة هاتفية مع قناة تلفزيونية.

 

وقال اللواء محسن خصروف، رئيس دائرة التوجيه المعنوي في وزارة دفاع حكومة المستقيل هادي، في مداخلة لبرنامج “الملف السياسي” على قناة “اليمن” التي تبث من الرياض أن “التحالف لا يأمن هادي وقواته”.

 

خصروف المقيم خارج السعودية، تابع مبررا هزائم ما يسمى “الجيش الوطني” من مسلحي التحالف أمام الجيش واللجان، قائلا: نعيش محنة حقيقة وارتهانا كاملا للتحالف الذي يتحكم في كافة القرارات ولم يأمنا على شيء”.

 

وقال متهما التحالف بتعمد إطالة أمد الحرب: “نحن مرتهنون حتى هذه اللحظة”, وتساءل: “ما الذي قدمه التحالف لنا كي ننتصر؟!”. مردفا: “هذه هي الحقيقة التي نكابدها ونعيشها ولن يستيطع أن يحاسبني أحد”.

 

خصروف، أكد في مداخلته أن “محافظة صعدة جمهورية”، ورفض طرح مذيع البرنامج بأن الدولة اليمنية والنظام الجمهوري فشل في الوصول إلى صعدة، وقال:” قال: هذا غير صحيح، ولا تصدق من يقول مثل هذا الكلام”.

 

وتابع: “الدولة لم تفشل والنظام الجمهوري لم يفشل”.. مردفا: “القضية ليست في الشعب اليمني، الشعب طيب يريد من يحكمه، ويقدم له المشروع والتنمية والخدمات ولقمة العيش” في إشارة لفشل هادي وعجزه وفساد حكومته.

 

في هذا قال، خصروف، في سياق دفاعه عن الجمهورية والنظام الجمهوري: “الفشل ليس في طبيعة النظام الجمهوري ذاته، بل في الفاسدين”. وأقر بفساد وفاسدين في ما يسمى “الشرعية”، مطالبا هادي “التخلص من الفساد والفاسدين”.

 

وهاجم رئيس دائرة التوجيه المعنوي بوزارة دفاع المستقيل هادي، تجمع الإصلاح (الإخوان)، وسعيه للاستحواذ على السلطة والجيش، قائلا: التجمع اليمني للاصلاح اكذوبة كبرى، هو ليس وحده ولن ينتصر بمفرده ولن يحكم اليمن”.

 

بالمقابل، حاول مذيع البرنامج التقليل من حدة النقد للتحالف وهادي وتجمع الإصلاح، بسؤاله إن كان الكلام يعبر عن صفته الرسمية، فأجابه خصروف: “اتكلم باسم محسن خصروف كمواطن يمني واعتبر هذه استقالتي من دائرة التوجيه المعنوي”.

 

ووفقا لمراقبين، فإن هذا الاتهامات الصريحة والمباشرة للتحالف، “يعبر عن ضيق الموالين للتحالف بتحكم الأخير في قرار هادي وحكومته وقواته وقياداتها، والشعور بالهوان من حال الاستلاب لإرادة التحالف” التي يعيشونها ويعانون منها”.

 

ويرى سياسيون، أن هذه التصريحات الناقدة للتحالف، والمتنامية في الفترة الأخيرة، من جانب مسؤولي ما يسمى “الشرعية”، مقدمة لانهيار الأخيرة، وانشقاقات بالآلاف عنها، وتبعا سقوط مسوغ حرب التحالف ومبررات استمرار حربه.

للمزيد يمكنك مشاهدة المداخلة الهاتفية، على الرابط التالي:

https://www.youtube.com/watch?v=JqzXp4OJtSU