المصدر الأول لاخبار اليمن

اللجنة المنظمة لاعتصام المهرة تستنكر تصريح مسؤول في حكومة “هادي”

خاص // وكالة الصحافة اليمنية// عبّرت اللجنة المنظمة لاعتصام أبناء المهرة السلمي، عن استنكارها الشديد لتصريح مصدر في حكومة هادي، لما ورد فيه من المغالطات والمكايدات الكاذبة التي يراد من خلالها تضليل الرأي العام المحلي والدولي عن حقيقة الأوضاع وما يجري في محافظة المهرة. وقالت اللجنة في بيان لها، إن تصريح المصدر الحكومي مدفوع الثمن، [...]

خاص // وكالة الصحافة اليمنية//


عبّرت اللجنة المنظمة لاعتصام أبناء المهرة السلمي، عن استنكارها الشديد لتصريح مصدر في حكومة هادي، لما ورد فيه من المغالطات والمكايدات الكاذبة التي يراد من خلالها تضليل الرأي العام المحلي والدولي عن حقيقة الأوضاع وما يجري في محافظة المهرة.

وقالت اللجنة في بيان لها، إن تصريح المصدر الحكومي مدفوع الثمن، وقد وقف ضد الضحية ومظلومية أبناء المهرة، ودافع عن الجلادين الذين يحتلون المهرة ولم يأتوا إليها إلا لتحقيق أطماعهم القديمة الجديدة تحت ذرائع واهية.

واعتبر البيان أن تصريح المصدر في حكومة هادي دافع بدون حياء أو خجل عن العبث والفساد الذي استشرى في محافظة المهرة منذ تعيين باكريت على رأس هرم السلطة المحلية في المحافظة.

وفنّدت اللجنة في بيانها تصريح المصدر الحكومي، مشددة على رفضها القاطع لغة التهديد والوعيد التي وردت في التصريح، وما احتواه هو محاولة بائسة للنيل من أبناء المهرة الشرفاء، واعتصاماتهم السلمية، ومحاولة فاشلة لربط الاعتصامات بقضايا أخرى لا تمت لأبناء المحافظة بأي صلة.

وأكدت اللجنة أن أبناء المحافظة يمارسون حقهم المشروع في الدفاع عن الأرض والهوية والسيادة والمؤسسات الرسمية الشرعية وتمكينها من أداء واجباتها، ومحاربة الفساد، والمطالبة بتقديم الفاسدين للعدالة.

وجدد البيان مطالبته أن تواجد القوات السعودية في المحافظة غير مبرر ومخالف ومنافي تماماً لتلك الأهداف المعلنة. وتابعت اللجنة في بيانها “إن تصريح المصدر الحكومي لم يكن إلا خدمة للاحتلال السعودي الإماراتي ومليشياته وراجح باكريت، الذين يستهدفون أمن المحافظة واستقرارها، ويعملون على تهميشها وإفراغها من محتواها.

وأعلن البيان إصرار المعتصمين على مطالبهم الوطنية برحيل القوات السعودية من المحافظة وكل المليشيات المسلحة التي أنشأتها خارج إطار القانون والدستور، وسرعة إقالة “راجح باكريت” ومحاسبته وإحالته للتحقيق.

ودعت اللجنة إلى سرعة الإفراج عن المختطفين، والتحقيق في مصير المختطفين وفي المقدمة الصحفيين، معبرة في الوقت نفسه عن استغرابها ودهشتها من تجاهل تصريح المصدر الحكومي لما ورد من حقيقة الفساد في المحافظة في مذكرة النائب العام ونيابة الأموال العامة بتوقيف العبث بإيرادات المحافظة والتحقيق في فساد باكريت بصرف موارد المحافظة من أموال طائلة بفساد مفضوح ومكشوف للجميع، بالتلاعب بالمال العام وشراء الذمم، وتقديم الهبات والهدايا لتلميع الاحتلال السعودي الإماراتي وراجح باكريت.

ودانت اللجنة الذين يدافعون عن الاحتلال السعودي الإماراتي ويساهمون بالقضاء على المؤسسات الرسمية ويستخدمونها غطاء لتمرير مشاريع الاحتلال وأطماعه.

ونوّهت اللجنة إلى المهرجانات الجماهيرية الحاشدة والوقفات الاحتجاجية التي تشهدها محافظة المهرة في أكثر من مديرية، باعتبارها استفتاء شعبياً لم يسبق له مثيل، وتعبيراً عن الرفض الشعبي الجامع لكل الممارسات العنجهية والفساد من قبل الاحتلال السعودي ومليشياته وراجح باكريت في المحافظة الذين يشعرون بأنهم يقفون وحيدين، فيلجأون إلى تلك الأساليب والمغالطات والمكايدات المكشوفة للجميع.

 

وفي حال استمرار التجاهل وغض الطرف عن مطالب المعتصمين، وكيل الاتهامات والمغالطات الرخيصة.

و أشار البيان إلى أن أبناء المهرة سيكون لهم الكلمة الفصل في تصعيد خياراتهم دفاعاً عن محافظتهم، وكرامتهم، ومصالحهم، والوقوف صفاً واحداً وبكل صلابة ضد التواجد السعودي ومليشياته والاستفزازات والممارسات العنجهية، والتضييق على أبناء المحافظة والتحكم في منافذها البرية والبحرية والجوية ونهب خيراتها ومواردها، وإفراغ مؤسساتها الشرعية من محتواها ومهامها.

واختتمت اللجنة بيانها بالتأكيد على مواصلة أبناء المهرة نضالهم السلمية وإقامة الفعاليات المختلفة من مهرجانات ووقفات احتجاجية واعتصامات في جميع المناطق والمديريات، بكل عزم وإصرار.