المصدر الأول لاخبار اليمن

القضاء السعودي ينتصر لمدمن مخدرات وينتزع حضانة أم أمريكية لأبنتها

ترجمة خاصة// وكالة الصحافة اليمنية//

 

قالت السيدة بيثاني فييرا أنها لم تكن تطلب الكثير في السعودية وبما يتعلق بحضانة طفلتها زينة البالغة من العمر أربع سنوات وهي الأمريكية التي تعيش في السعودية، وذلك بعد أن أرادت الطلاق من زوجها السيئ، وعلى الرغم من أنها نجحت في الحصول على الطلاق ، بدا أن معركة حضانتها قد وصلت إلى طريق مسدود ، عندما منح قاض سعودي حضانة زينة لوالد والدها الذي يعيش معه ، على الرغم من أدلة الفيديو التي قدمتها السيدة فييرا إلى المحكمة التي قالت إنها أظهرت زوجها السابق يتعاطى المخدرات ويعتدي عليها شفهياً أمام ابنتهما.

وقالت فييرا وهي تكاد تبكي ” يبدو أن الوضع أسوأ بمقدار 10 ألف مرة، فهنا الكثير من النساء يتعرضن للخطر بمجرد ذهابهن إلى المحكمة، “لقد اعتقدت حقًا أنه لا يزال هناك عدالة يتم تقديمها هنا ، وقد وضعت كل شيء على هذا النحو”.

“نيويورك تايمز” التي أوردت الخبر قالت أن القانون وفقا للشريعة الإسلامية يعطي الأم حق الوصاية على أبنائها حتى يبلغوا سن التاسعة ، والبنات حتى سن السابعة بحسب القانون السعودي، إلا أن القاضي السعودي أوجد مبررا لانتزاع الطفلة من أمها حيث كتب في حكمه “بما أن الأم جديدة على الإسلام وأجنبي في هذا البلد وتتبنى العادات والتقاليد بالطريقة التي نشأت بها” ، يجب أن نتجنب تعريض زينة لهذه التقاليد.

وكان زوج السيدة فييرا قد استغل صلاحيات الوصاية الخاصة به فمنع زوجته من العودة إلى المنزل لرؤية عائلتها في عيد الميلاد والسماح لإقامتها القانونية بأن تنتهي ، الأمر الذي تركها عالقة ، غير قادر على الوصول إلى حسابها المصرفي أو مغادرة البلاد، كما أنه استغل صورا لها بملابس شبه عارية وقدمها للمحكمة في حين قالت السيدة فييرا إن الصور التقطت في الولايات المتحدة وكانت من حساباتها الخاصة على وسائل التواصل الاجتماعي.

ورغم أن والدة زينة قدمت أدلة موثقة بالفيديو أن زوجها يتعاطى المخدرات ويهينها أمام أبنتها وسجلت مكالمات له وهو يتحدث عن استخدام الماريجوانا إلا أن القضاء لم ينتصر لها.
وقالت إنها التزمت بالحياة في المملكة العربية السعودية حتى تكون مع ابنتها ، ويمكن أن تعرف زينة أقاربها السعوديين ، وكانت فخورة بالحصول على ترخيص لفتح استوديو اليوغا ، وهو الأول من نوعه في البلاد. .

وتابعت ، الآن ، شعرت أن كل ما فعلته بحسن نية كان يستخدم ضدها.

وقالت: “هذه ليست قصتي فقط – فهناك أسوأ بكثير” ، ووصفت النساء اللائي قالت إنها التقت بهن وخضن معارك عنيفة في المملكة العربية السعودية. “من الصعب تصديق أن مثل هذه الأشياء يمكن أن تحدث”.