المصدر الأول لاخبار اليمن

الحوثي: السعودية والامارات تنفذان أجندات أمريكية تستهدف تجويع اليمنيين

صنعاء – خاص // وكالة الصحافة اليمنية // أكد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي أن هناك 60 معيارا سيتم تحديدها للرقي بجودة ونوعية الخدمات الصحية في اليمن، مثمنا جهود وزارة الصحة لوضع هذه المعايير. وأوضح عضو المجلس السياسي الأعلى، في كلمة له خلال اللقاء التشاوري الموسع لقيادة القطاع الصحي والذي أنعقد اليوم بوزارة [...]

صنعاء – خاص // وكالة الصحافة اليمنية //

أكد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي أن هناك 60 معيارا سيتم تحديدها للرقي بجودة ونوعية الخدمات الصحية في اليمن، مثمنا جهود وزارة الصحة لوضع هذه المعايير.

وأوضح عضو المجلس السياسي الأعلى، في كلمة له خلال اللقاء التشاوري الموسع لقيادة القطاع الصحي والذي أنعقد اليوم بوزارة الصحة والسكان برعاية رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط ، أن القطاع الصحي في اليمن تعرض لإستهداف متعدد الأشكال من قبل تحالف العدوان، مشيرا إلى أن أمريكا هي من تصنع المجاعة في اليمن من خلال الحصار وتضييق الخناق على الشعب اليمني والذي تقوم السعودية والإمارات بتنفيذه.

ونوه محمد علي الحوثي إلى أن التحالف تعمد استهداف المستشفيات والمراكز الصحية رغم أنه تم تزويده بإحداثياتها لتجنب استهدافها بما في ذلك المستشفيات التابعة للمنظمات.

وثمن عضو السياسي الأعلى ما تقوم به بعض المنظمات الإنسانية من جهود مؤكدا أنه تم الاتفاق مع عدد من المنظمات على استبدال المساعدات العينية بمساعدات نقدية والمنظمات الدولية معنية بحشد الدعم لإعادة بناء ما دمره التحالف من مستشفيات ومراكز صحية.

وأوضح الحوثي أن انعقاد مثل هذا اللقاء التشاوري الذي ضم قيادات وعاملين في القطاع الصحي من جميع محافظات ومديريات الجمهورية يعد انجازا يضاف إلى إنجازات وزارة الصحة، داعيا بقية الوزارات إلى تفعيل دورها من خلال عقد لقاءات مع مدراء العموم في كل المحافظات يتم من خلالها مناقشة الاختلالات ووضع الحلول والمعالجات والخطط التي تؤدي في مجملها إلى الارتقاء بمستوى عملها في جميع المجالات.

من جانبه اعتبر عضو المجلس السياسي الأعلى جابر الوهباني انعقاد لقاء القيادات الصحية من مختلف المحافظات، في ظل استمرار العدوان والحصار انجاز على صعيد الصمود الوطني.

وأشار الوهباني إلى أن ما يتعرض له الشعب اليمني من عدوان وحصار، يتطلب تضافر جهود الجميع لتعزيز الصمود والاستمرار في بناء الدولة، وقال : ” إننا في المجلس السياسي الأعلى نمد أيدينا إلى السلام ونرحب بأي خطوة تسعى لإنهاء الحرب، لكن هناك من لا يريد السلام “.

وأكد عضو السياسي الأعلى الوهباني، ضرورة الاستفادة من مخرجات اللقاء للنهوض بالقطاع الصحي وتفعيل العمل المؤسسي.

وتحتضن العاصمة صنعاء أعمال اللقاء التشاوري الموسع لقيادات وزارة الصحة العامة والسكان لدراسة الوضع الصحي وتطوير المنظومة الصحية في اليمن، تحت شعار ” الأدلة والمعايير النمطية أساسا لتطوير القطاع الصحي وتفعيل العمل المؤسسي”.

وسيتم خلال أعمال اللقاء الذي يستمر لمدة خمسة أيام ويشارك فيه 2000 من القيادات الصحية في مختلف محافظات ومديريات الجمهورية، إستعراض الأدلة والمعايير والأنماط الوطنية للخدمات الصحية لمختلف المرافق الصحية “وحدة، مركز صحي، مستشفى ريفي، مستشفى محوري، مستشفى عام، مستشفى تخصصي، ومستشفى مرجعي”، ومعايير المنشآت الطبية الخاصة والصيدلانية.