المصدر الأول لاخبار اليمن

صنعاء.. انعقاد ورشة حول تعزيز دور البحوث الزراعية في تنمية إنتاج الحبوب

// خاص صنعاء // وكالة الصحافة اليمنية //

 

نظمت المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب اليوم في صنعاء ورشة وطنية حول “تعزيز دور البحوث الزراعية في تنمية وإنتاج الحبوب” التي تستمر خلال الفترة 21 ـ 23 يوليو الجاري.

 

وفي فعالية الورشة التي حضرها وكيل وزارة الزراعة والري ضيف الله شملان، والمدير التنفيذي لصندوق تشجيع الانتاج الزراعي والسمكي مهدي الرحبي، وعدد من لأكاديميين والباحثين الزراعيين، أكد المدير العام التنفيذي لمؤسسة تنمية وإنتاج الحبوب المهندس أحمد خالد الخالد، أن الورشة تأتي في إطار العمل المشترك لتحقيق الاكتفاء الذاتي في تنمية وإنتاج الحبوب.

 

مشيرا إلى أن المرحلة الراهنة تتطلب تعزيز التكامل والجهود الوطنية للاتجاه الفعلي نحو تحقيق الأمن الغذائي لأبناء الشعب اليمني الذي يعاني من وطأة العدوان والحصار لأكثر من أربعة أعوام على التوالي.

 

فيما أكد رئيس جامعة صنعاء الدكتور القاسم عباس أن ايلاء الأبحاث الزراعية والعلمية اهتماما خاصا سيسهم في الانطلاق الفعلي نحو مؤشرات التنمية وتحسين الإنتاجية.

 

مشددا على تعزيز دور الجبهة الزراعية التي يجب أن توازي الجبهة العسكرية، في بناء القدرات ورفدها بالكفاءات والكوادر المؤهلة والإمكانيات المتاحة، بعيدا عن النمط التقليدي والسياسة المتبعة خلال المرحلة الماضية.

 

لافتا إلى ضرورة أن توجه مشاريع التنمية الزراعية والصحية والتعليمية نحو الريف الذي يعتبر سلة الغذاء الحقيقي لأبناء اليمن.

 

من جهة أخرى اقترح رئيس الهيئة العامة للبحوث والإرشاد الزراعي الدكتور منصور العاقل تسخير 25 % من ضريبة القات لصالح تنمية وإنتاج الحبوب

 

مؤكدا في سياق كلمته على ضرورة إعادة النمط المحصولي، والتوسع في زراعة الذرة “سيدة المحاصيل اليمنية” كغذاء رئيسي في نمط الاستهلاك المحلي.

 

مبينا أن اليمن حضارتها زراعية منذ آلاف السنين، ويوجد أكثر من 70 صنفا من الذرة المحلية في كل مناطق اليمن ما يلاءم بيئتها الزراعية في المرتفعات والسهول والوديان.

 

 

 

حيث ناقشت الورشة في جلستها الأولى اليوم  5 أوراق عمل حول “الخارطة الزراعية اليمنية المثلى للمحافظة على المياه” قدمها الدكتور عادل الوشلي، فيما تناول الدكتورعبدالواحد سيف “واقع الزراعة المطرية المعوقات وإمكانية النهوض”، واستعرض الدكتور محمد الأسودي “الإنتاج الزراعي المطري لمحاصيل الحبوب والبقوليات التحديات والحلول”، فيما قدم الدكتور سرحان أنعم ورقة بعنوان”إمكانية زيادة إنتاج القمح في الأراضي المطرية والمروية”، فيما تطرق الدكتور أمين راجح في ورقته إلى “التكيف مع المتغيرات المناخية في تطوير تقنيات حصاد المياه الأمطار لتخفيف مشكلة المياه في اليمن”.

 

وستناقش  الجلسة الثانية من أعمالها يوم غد الاثنين برئاسة الدكتور عبدالله سيلان  7 أوراق عمل يقدم الورقة الأولى الدكتور منصور الصغير حول “صيانة الأصناف وإنتاج بذور المربى”، فيما يستعرض الدكتور محمد مرعي ورقته بعنوان” دور الأصول الوراثية النباتية في الغذاء والزراعة”، أما الدكتور معين الجرموي سيقدم ورقة بعنوان”حفظ الأصول الوراثية واستخدامها المستدام في اليمن”، ويتناول الدكتور حسان الخولاني في ورقته “دور التقنيات الحديثة في التكيف مع المتغيرات المناخية على محاصيل الحبوب والبقوليات”، فيما يستعرض الباحث الزراعي رشاد حمود الباشا “تغيرات القدرة المرضية للأصداء وأثرها على أصناف القمح”، ويتناول الدكتور علي العزكي أهمية البقوليات الغذائية ودورها في الأمن الغذائي وفوائد الزراعة البينية”، وورقة “آلية تحديد الأولويات الوطنية للبحث العلمي في مجال انتاج الحبوب” للدكتور أنور معزب.

وتستعرض الورشة في اختتام أعمالها تقارير المجموعات والتوصيات الهامة لمخرجات الورشة.