المصدر الأول لاخبار اليمن

اندبندنت: بريطانيا تناقض قرار المحكمة وتدعو السعودية للمشاركة في أكبر معرض دولي للسلاح

ترجمة خاصة/ وكالة الصحافة اليمنية//       وجهت الحكومة البريطانية دعوة إلى ممثلي المملكة العربية السعودية لحضور أكبر معرض للأسلحة في العالم ، على الرغم من صدور حكم قضائي يفيد بأن مبيعات الأسلحة للسعودية التي تستخدمها في الحرب على اليمن غير قانوني. وبحسب صحيفة "اندبندنت" فقد أكد جراهام ستيوارت ، وزير التجارة ، أنه [...]

ترجمة خاصة/ وكالة الصحافة اليمنية//

 

 

 

وجهت الحكومة البريطانية دعوة إلى ممثلي المملكة العربية السعودية لحضور أكبر معرض للأسلحة في العالم ، على الرغم من صدور حكم قضائي يفيد بأن مبيعات الأسلحة للسعودية التي تستخدمها في الحرب على اليمن غير قانوني.
وبحسب صحيفة “اندبندنت” فقد أكد جراهام ستيوارت ، وزير التجارة ، أنه سيتم دعوة وفد سعودي لحضور الحدث المثير للجدل حول معدات الدفاع والأمن الدولية (DSEI).

ووصفت النائبة الديمقراطية الليبرالية ويرا هوبهاوس الدعوة بأنها “غير مسؤولة للغاية”، وقالت للصحيفة “الحكومة السعودية لا تشاركنا قيمنا الليبرالية”.

“كان ينبغي أن يكون سجلهم السيئ في مجال حقوق الإنسان وسيادة القانون غير مؤهل كشريك تجاري في تجارة الأسلحة منذ فترة طويلة، معتبرة أن دعوة وفد سعودي إلى المعرض هي رسالة خاطئة و إشارة إلى أننا لا زلنا منفتحون للتعامل معهم ومنح النظام السعودي تأييدنا الضمني “.
و حثت السيدة هوبهاوس رئيس الوزراء على تعليق مبيعات الأسلحة للنظام السعودي على الفور ، مضيفة: “عليهم واجب ضمان عدم استخدام المعدات العسكرية البريطانية من قبل من ينتهكون حقوق الإنسان”.

ولفتت “اندبندنت” إلى أن بريطانيا رخصت ما يقارب من خمسة مليارات جنيه استرليني من صادرات الأسلحة إلى السعودية منذ بدء الحرب على اليمن، إلا أن جماعات حقوق الانسان قدمت أدلة على وجود قنابل بريطانية الصنع في مسرح جرائم الحرب تسببت في قتل مدنيين.
وتوقعت الصحيفة أن يلقي وزراء الحكومة خطابات تبرر مبيعات أسلحتهم للدول ومنها السعودية والإمارات ومن تلك الأسلحة القنابل والطائرات وطائرات بدون طياروالبنادق والدبابات.

وعلى الرغم من إدراج دولة الإمارات العربية المتحدة ، التي تعد جزءًا من التحالف الذي تقوده السعودية في البلاد ، “كشريك بلاتيني” على الموقع الإلكتروني الرسمي لـ DSEI، بالإضافة إلى أن الشركة السعودية للصناعات العسكرية المملوكة للدولة ستكون أيضاً من بين العارضين، إلا أنه في يونيو / حزيران ، وجد قضاة محكمة الاستئناف أن قرارهم بمواصلة بيع الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية لاستخدامها في حرب اليمن كان “غير منطقي وبالتالي غير قانوني”.


في أعقاب الحكم ، قال فوكس إن الحكومة لن تمنح أي تراخيص تصدير جديدة للسعوديين وشركائها العسكريين في اليمن.
لكن في الوقت الذي تسعى فيه الحكومة للاستئناف ، تحاول أن توقف حكم محكمة الاستئناف وتواصل مبيعاتها بموجب اتفاقيات سابقة.
وكشفت الصحيفة إن 57 طلبًا لتراخيص التصدير كانت قيد النظر في وقت إصدار الحكم في 20 يونيو ، و 295 طلبًا بالفعل إلى المملكة العربية السعودية.