المصدر الأول لاخبار اليمن

مسؤول اماراتي يخير “حكومة هادي” بين الاعتذار أو “القلع”

مسؤول اماراتي يخير “حكومة هادي” بين الاعتذار أو “القلع”

خاص// وكالة الصحافة اليمنية//

 

إزدرى مسؤول إماراتي كبير، المستقيل هادي وحكومته بوصفه لهم أنه “لا يسوون جنديا واحدا اماراتيا”، مخيرا حكومة هادي بين “اعتذار رسمي” عن اتهاماتها الأخيرة للإمارات بدعم الانقلاب في عدن أو أن يتم “قلعها”.

 

ورد نائب قائد شرطة دبي، ضاحي خلفان، بلغة مهينة، على اتهامات القائم بأعمال وزير خارجية حكومة هادي للإمارات بدعم انقلاب ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي”، بسلسلة تغريدات على حسابه في “تويتر”.

 

وقال هازئا من هادي وحكومته: “والله ان هادي وشرعيته ما يسوون عندنا جندي اماراتي. مشاركتنا ليست من اجل الشرعية .. مشاركتنا في الحرب من أجل المملكة، هذا ما اعرفه انا.. عيل من أجل هادي وموظفيه”.

 

ضاحي خلفان، الذي يتصدر للتعبير عن مواقف الإمارات التي تود إيصالها بصورة غير الرسمية، أضاف متحدثا عن المستقيل هادي وحكومته، بازدراء متعمد ومهين، قائلا: “هؤلاء يستحقون أن يضحى من أجلهم؟”

 

وتابع، ما سماه نصح المستقيل هادي وحكومته، بقوله: “أحسن للشرعية تقطع علاقتها بالامارات والمقاومة الجنوبية ما دامهم خونة.. أنصحها أنا نصيحة شخصية طبعا. لا أحد يقول لي أنت محسوب على جهة”.

 

لكن الضابط الإماراتي رفيع الرتبة (فريق)، وجه لهادي وحكومته، تهديدا صريحا ومباشر، بقوله: “المفروض اذا ما تعتذر الشرعية لنا نقلعها”. مردفا: أن المطلوب سريعا “اعتذار رسمي عما توجهه لنا من عبارات الخيانة”.

 

وكان نائب رئيس حكومة هادي وزير الداخلية احمد الميسري، اتهم الامارات بالمسؤولية عما شهدته مدينة عدن من احداث دامية، الاسبوع الفائت ومطلع الاسبوع الجاري، مشيرا إلى “مشاركة 400 مدرعة إماراتية” في الأحداث.

 

الأمر الذي رد عليه نائب قائد شرطة دبي ضاحي خلفان، باتهام الميسري بالفساد، وقال في تغريدة له، مساء الأحد: “إذا فسد وزير داخلية في أي بلد فسدت كل الأجهزة الأخرى”. ما فسر بنظر البعض استدعاء الرياض للميسري.

 

وأكدت الاشتباكات المسلحة في مدينة عدن وسيطرة مسلحي الإمارات في ما يسمى “الحزام الأمني” التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي على المدينة، أن خضوع عدن والمحافظات الجنوبية لاحتلال كل من السعودية والإمارات وامتلاكهما القرار والسلطة وحدهما.