المصدر الأول لاخبار اليمن

اليمنيون عازمون على تجفيف ضرع البقرة الحلوب!

اليمنيون عازمون على تجفيف ضرع البقرة الحلوب!

مقالات وتحليلات (وكالة الصحافة اليمنية)

عملية الجيش اليمني واللجان الشعبية  في ارسال 10 طائرات بدون طيار مزودة بالقنابل والصواريخ الى مصفاة وحقل ” الشيبة ” النفطي دقت ناقوس خطر كبير في السعودية والامارات.

 

– ان ارسال 10 طائرات بدون طيار الى المنطقة الحدودية السعودية والاماراتية وتنفيذ عمليات ناجحة في الاراضي السعودية قد اظهر بشكل جلي ضعف النظام المعلوماتي والاستخباراتي السعودي، الامر الذي تكرر عدة مرات الا ان ارسال 10 طائرات بدون طيار هذه المرة، قد اظهر بشكل عجيب هذا الضعف.

 

– رغم ان المنطقة المستهدفة تقع على الحدود الاماراتية السعودية الا انها منطقة متنازع عليها بين البلدين والتي تمتلك اكبر احتياطي للنفط السعودي . وقد دق ارسال الطائرات بدون طيار اليمنية الى هذه المنطقة التي تبعد أكثر من الف كيلومتر قد دق في الواقع جرس الانذار لهجمات ضد البنى التحتية الاماراتية في حال اصرارها على مواصلة احتلال مناطق في اليمن. وتشير الفترة الزمينة المحدودة بين التهديد الذي اطلقه السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي  والهجمات الجوية التي نفذت أمس، تشير الى ان المسافة بين الأقوال اليمنية والأفعال قليلة جدا.

 

– فضلت وسائل الاعلام السعودية التي شهدت مجددا استهداف قسم من منشآت ” ارامكو ” النفطية العملاقة، بعد ساعات من الصمت، فضلت ان تنشر البيانات الرسمية للحكومة السعودية التي زعمت بعدم الحاق اضرار جادة بهذه المنشات في حين ان السلطات السعودية تعمدت الانكار والنفي او التجاهل في المرات السابقة التي نفذت فيها القوات اليمنية الهجمات على منشآت حيوية سعودية، لتضطر في نهاية المطاف للاعلان عنها في اطار سياسة ” التقليل من اهمية الخبر” . وهذا ان دل على شيء يدل على ان الحكومة السعودية ووسائل اعلامها قد توصلتا الى نتيجه تقول بانها لن تتمكن من انتهاج سياسة الكتمان والاخفاء امام هذه الاحداث والاخبار.

 

– ان السلطات ووسائل الاعلام السعودية ورغم انتهاج سياسة التقليل من اهمية هجمات الطيران المسير حاولت ان تورط بعض الدول والمؤسسات الدولية في هذه القضية بحيث اعلنت بان مثل هذه الهجمات والاعمال تعرض ” امن الاقتصاد العالمي” و ” اسواق النفط الدولية ” للخطر . ومن المعروف ان هذه الرسالة تخاطب ترامب اكثر من اي شخص اخر بحيث ان امل ترامب في عالمه الخيالي والوهمي المعروف بـ” سوق النفط بدون التواجد الايراني” هو السعودية والى حد ما الامارات.

 

– رغم ان الاماراتيين انتابهم الرعب اكثر من السعوديين جراء العملية اليمنية الناجحة في “الشيبة “، الا ان السعوديين هم ايضا تلقوا من هذه العملية رسالة تقول بأن انصار الله عازمون على تجفيف حليب البقرة الحلوبة المسماة “السعودية”. ولاتزال هناك طائرات بدون طيار وصواريخ كثيرة جدا في مخازن انصار الله لاكمال بنك الاهداف ال 300 الموجودة على قائمة القصف والهجوم.

(المصدر : العالم)