المصدر الأول لاخبار اليمن

أحمد مساعد للانتقالي: وثيقة الوحدة في الأمم المتحدة وليست في بيحان

 خاص // وكالة الصحافة اليمنية //

شن اللواء أحمد مساعد حسين رئيس ما يسمى بالهيئة الشعبية بمحافظة شبوة، هجوماً عنيفاً على كلٍ من التحالف بقيادة السعودية، والمجلس الانتقالي الجنوبي، الممول إماراتياً، متهماً إياهم بنقل المعارك إلى شبوة، بعد فشلهم في الحرب، وعدم قدرتهم على تأمين أي محافظة.


أحمد مساعد القيادي المتعاطف مع حزب الإصلاح حذر المجلس الانتقالي من الوقوع في فخ شبوة، مشيراً إلى أنها ستكون بؤرة للقضاء عليه، حيث سيدعمها كل من مارب وحضرموت حسب تعبيره.


وأكد مساعد، أن التحالف فشل في الحرب، بعد أربع سنوات ونصف، بدون تحقيق أي تقدم، مطالباً السعودية والإمارات بإنهاء الحرب وإتاحة المجال للسلام.


وفي ما يخص شعارات الانتقالي الداعية إلى الانفصال؛ أكد حسين أنها كما لم تكن الوحدة بالقوة؛ فالانفصال أيضاً لن يكون بالقوة، مطالباً الانتقالي بوضع الدبابة والمدفع جانباً، ومتى ما نجح في عدن والمحافظات المسيطر عليها، فإن كل المحافظات سوف تؤيده بدون حرب.


ولفت مساعد إلى أن الوحدة ليست بالقضية البسيطة التي يمكن تسويتها بهذه السهولة، مشيراً إلى أنه إذا كان الانتقالي يريد إلغاء وثيقة الوحدة، فالوثيقة مودعة في الأمم المتحدة والجامعة العربية، وليست في بيحان.

ويعد اللواء أحمد مساعد حسين من أبرز القيادات العسكرية الجنوبية المتعاطفة مع الإصلاح، ومن القيادات التي قاتلت إلى جانب القوات الشمالية، في حرب صيف 94.