المصدر الأول لاخبار اليمن

الغارديان: مساعدات بريطانية قاتلة تصل إلى المدنيين في اليمن

ترجمة خاصة/ وكالة الصحافة اليمنية//

قالت صحيفة “الغارديان” اليوم السبت إن بريطانيا اكتسبت ثمانية أضعاف ما تكسبه من مبيعات الأسلحة إلى السعودية وأعضاء التحالف بشكل يفوق ما تنفقه من مساعدات للمدنيين المحاصرين بسبب الحرب.
وفي اليمن التي انهار اقتصادها وحل فيها الجوع لدرجة وصلت إلى معاناة أكثر من 10 مليون شخص وتفشي الأمراض ومنها الكوليرا، منحت بريطانيا 770 مليون جنيه إسترليني كدعم للغذاء والدواء على مدار نصف العقد الماضي وفقًا لمنظمة أوكسفام، لكن خلال الفترة نفسها حققت بريطانيا مبيعات أسلحة بقيمة 6.2 مليار جنيه إسترليني لأعضاء التحالف الذين يقاتلون هناك ، بما في ذلك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وقال داني سريسكانداراجا ، الرئيس التنفيذي لمنظمة أوكسفام: “نهج حكومة المملكة المتحدة تجاه اليمن غير متماسك تمامًا – من ناحية تقدم المساعدات المنقذة للحياة للأشخاص الذين دمرتهم الحرب ، ومن ناحية أخرى ، يساعد على تأجيج هذا الصراع من خلال تسليح المتورطين”. وقال التقرير إن الأعضاء الآخرين في التحالف الذين يقاتلون في اليمن والذين اشتروا أسلحة المملكة المتحدة منذ عام 2015 هم الكويت والبحرين ومصر والأردن والسنغال والسودان.

وكانت محكمة الاستئناف في يونيو الماضي قد قضت بأن مبيعات تلك الأسلحة للسعودية ومن معها هي مبيعات غير قانونية، ورد ليام فوكس ، وزير التجارة الدولي حينها ، بتعليق مبيعات الأسلحة الجديدة إلى المملكة العربية السعودية بينما وعد بالطعن في الحكم.

ودعت منظمة أوكسفام الحكومة إلى احترام حكم المحكمة ، ووقف مبيعات الأسلحة إلى أجل غير مسمى ، وتركيز جهودها على وقف الصراع والحصول على المزيد من التبرعات للإغاثة في حالات الطوارئ. تلقى صندوق الأمم المتحدة لليمن فقط ثلث الأموال اللازمة ؛ معظم برامج التطعيم قد توقفت بالفعل نتيجة لذلك.

وقال التقرير: “ما قدمته المملكة المتحدة كمساعدات للجياع ، أصبح اليمنيون الذين لا مأوى لهم متقزّمين بما اكتسبته في مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية وشركائها في التحالف”. “ينبغي على المملكة المتحدة أن تبذل قصارى جهدها لإنهاء الحرب”.
تقرير اوكسفام أكد أن عدد من مشاريع معالجة المياه تعرضت للتدمير ومستودعات ومراكز لعلاج الكوليرا وأسواق وأعراس ومآتم عزاء.

وقال سريسكندارجا “التحالف الذي تقوده السعودية لا يدفع سوى جزء بسيط من السعر الحقيقي لمبيعات الأسلحة”ـ “إذا أن التكلفة الحقيقية يتحملها ملايين اليمنيين الذين اضطروا إلى الفرار من ديارهم ، والذهاب دون طعام ومياه نظيفة ، وتحمل تفشي الأمراض”.