المصدر الأول لاخبار اليمن

محافظ البنك المركزي بصنعاء يكشف عن جبهة لمواجهة التحالف

محافظ البنك المركزي بصنعاء يكشف عن جبهة لمواجهة التحالف

خاص// وكالة الصحافة اليمنية//

 

كشف محافظ البنك المركزي في العاصمة صنعاء، الدكتور رشيد أبو لحوم، عن جبهة مواجهة مالية مباشرة للتحالف وأعوانه والجماعات والتنظيمات الإرهابية المدعومة منه، عبر مكافحة محاولاتهم غسيل أموال في المناطق غير الخاضعة لسيطرة التحالف.

 

وقال الدكتور أبو لحوم : “نلتزم بحماية أبناء اليمن من الأموال المشبوهة من أجل أن يعرف العالم أن هناك طرفا مدعوما من دول محتلة تمول الإرهاب وتغسل الأموال التي تنهب بالصفقات المشبوهة” في إشارة للتحالف والفصائل المسلحة التي يدعمها.

 

محافظ البنك المركزي الدكتور رشيد أبو لحوم، أكد في افتتاح برنامج تأهيلي لشهادة اختصاصي مكافحة غسيل الأمول (cams) المهنية، السبت، ارتباط تحالف الحرب الذي تقوده السعودية والإمارات بتمويل عناصر وتنظيمات الإرهاب في اليمن.

 

وقال: “هناك غسيل أموال مقابل بيع الوطن ومن أموال الغاز الذي يٌهرب عبر ميناء المخا دول القرن الأفريقي والنفط الذي يٌهرب بالشاحنات والناقلات البحرية من مأرب أو شبوة أو حضرموت عبر جماعات القاعدة إلى دول القرن الأفريقي وغيرها”.

 

أبو لحوم، أضاف: “هذه الجرائم تعد انتهاكا لقيم المجتمع وإثراء غير مشروع وتؤثر على القطاع المصرفي وتجعل من البنوك بيئة لغسيل الأموال وتمويل الإرهاب”. مردفا: “قطاع المصارف تعرض خلال الفترة الماضية لضغوط كبيرة من العدوان ومرتزقته”.

 

وأكد محافظ البنك المركزي اليمني في العاصمة صنعاء، الدكتور رشيد أبو لحوم، في كلمته الافتتاحية للبرنامج التأهيلي أن “البنك يعمل بشكل حثيث على مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب الذي يؤثر على المجتمع المحلي والدولي على حد سواء”.

 

وينظم معهد الدراسات المصرفية بالتعاون مع (ACAMS) البرنامج التأهيلي لشهادة اختصاصي مكافحة غسل الأموال (cams) المهنية في اليمن، لعدد 16 متدربا من موظفي القطاع المالي والمصرفي في مجال مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

 

بالتوازي بدأت في العاصمة صنعاء، السبت، دورة تدريب تنظمها اللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، لعدد ٣٠ مشاركا ومشاركة يمثلون الهيئة العليا لمكافحة الفساد والمحاكم والنيابة العامة والأجهزة الأمنية ووحدة جمع المعلومات المالية.

 

وتسعى الدورة التي تستمر اربعة أيام إلى اكساب جهات إنفاذ القانون المعارف القانونية حول إجراءات التحري وجمع المعلومات والاستدلالات في قضايا غسل الأموال وتمويل الإرهاب ومهارات أساليب التحليل المالي في قضايا غسل الموال وتمويل الإرهاب.

 

نائب رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب نبيل المنتصر أكد “خطورة جرائم غسل الأموال وتمويل الإرهاب وضرورة تضافر جهود كافة الجهات المعنية لمواجهة هذه الجرائم وحماية النظام المالي والمصرفي والاقتصاد الوطني عموما”.

 

وأوضح أن “هذه الدورة تأتي ضمن برنامج تدريبي تنفذه اللجنة خلال العام الجاري ويتضمن أكثر من 32 دورة وورشة عمل تستهدف أكثر من 600 كادر من الجهات المعنية بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في المجالات القانونية والإجرائية واللائحية”.

 

ووفقا للمنتصر فإن “دورات التدريب تتضمن محاضرات نظرية وتطبيقات عملية حول مؤشرات الاشتباه والتحريات المالية وأساليب التحليل المالي وجمع الاستدلالات والضبط والتحقيق الجنائي والحجز والتجميد والمصادرة في قضايا مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب”.