المصدر الأول لاخبار اليمن

سريع يكشف حجم الدمار الذي لحق بمنشآت ارامكو وزيف الفبركة الامريكية بعد العملية

خاص / وكالة الصحافة اليمنية //

 

كشف متحدث القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع ، أن الدمار الذي لحق بالمنشآت النفطية المستهدفة التابعة لشركة ارامكوا أكبر بكثر مما تم الاعتراف به .

كما كشف العميد سريع خلال مؤتمر صحفي له مساء اليوم الأربعاء : أن أمريكا حاولت نشر صور مفبركة لما بعد العملية في إطار محاولاته للتقليل من شأنها تؤكد حجم إستهانته بالعملية في حين أن الأضرار أكبر بكثير مما تظهره الصور الأمريكية.

وقال العميد سريع ” الحريق أستمر لعدة ساعات ولم تتمكن الجهات المختصة في دول تحالف العدوان السيطرة عليه فهل من المعقول أن تكون الاضرار كما يحاول الأمريكي تصويرها ؟ “

وأشار إلى ان  العدو حاول الإستهانة بالعملية ونتائجها وتداعياتها إلا أنه يوماً بعد آخر يعترف بالأضرار المستمرة على إقتصاده وعلى مكانته في المنطقة والعالم.

وبين أن  العدو السعودي ومعه الأمريكي يحاولان الهروب من حقيقة واضحة للجميع وذلك في إطار إستهانته بالقدرات اليمنية والإمكانيات اليمنية .

 وأعلن العميد سريع أن اليمن الجديد قادر على أن يرد الصاع صاعين وأن يصفع العدو في عمقه وستُحرق المزيد من المنشآت والأهداف الحيوية إذا أستمر العدوان.

وأكد متحدث القوات المسلحة أن العملية نفذت بأنواع عدة من الطائرات المسيرة منها طائرات سيكشف عنها اليوم ولأول مرة والتي تعمل بمحركات نفاثة وعادية انطلقت من ثلاث نقاط أساسية بحسب المدى والمسار ومن جهات مختلفة بحسب مكان الهدف.

وكشف سريع لأول مرة مرة صوراً جوية لمعامل بقيق وخريص قبل الإستهداف والتي التقطت من قبل الطائرات اليمنية الاستطلاعية.

وأشار سريع إلى أن العملية سبقها تخطيط وتجهيز على أعلى المستويات وبأساليب عملياتية متقدمة ومتطورة .

وكشف العميد سريع أنه تم إستخدام طائرات أخرى للتمويه والتشويش على العدو لتتمكن الطائرات الأساسية من الوصول الى الهدف، لافتا إلى انه تم ايضا  استخدام طائرات أخرى للتموية والتشويش لإشغال الدفاعات الجوية المعادية وإيهامها بأنها هي الهدف .

وأكد سريع أن القوات المسلحة اليمنية وصلت لمستوى عال من الكفاءة والقدرة في كافة المستويات وتستطيع صناعة وإنتاج العديد من الطائرات المسيرة خلال وقت قياسي .

ولفت إلى ان عملية توازن الردع الثانية تعتبر خير مثال على ما وصلت اليه قواتنا من قدرات في مستوى التخطيط والتنفيذ .

وبين أن اليمن لن يتردد في الرد على هذا العدوان وسيستخدم حقه المشروع في إستهداف كافة الأهداف المشروعة في عمق دول تحالف العدوان.