المصدر الأول لاخبار اليمن

كشف دافع السعودية وامريكا لإتهام إيران بمهاجمة “ارامكو”

كشف دافع السعودية وامريكا لإتهام إيران بمهاجمة “ارامكو”

خاص // وكالة الصحافة اليمنية//

 

كشف قيادي حوثي بارز دافع مسارعة الولايات المتحدة والسعودية إلى إلصاق الهجوم على مصفاتي “بقيق” و”خريص” النفطيتين شرقي السعودية بإيران، وأرجعه إلى غاية الهروب من موجبات وقف الحرب على اليمن في الداخل السعودي، وتحييد ايران عن الضغط لإيقافها.

 

وقال عضو المكتب السياسي لأنصار الله، عبدالملك العجري في تغريدة له على منصة “تويتر” ليل الأربعاء: الهدف من مسارعة امريكا والسعودية إلى إلصاق حادثتي بقيق وخريص بإيران هو ابعادها عن أي علاقة بحربهم على اليمن حتى لا تتحول إلى عامل ضغط عليهم لإيقافها”.

 

العجري، وهو عضو الوفد الوطني المفاوض، أرجع الصاق السعودية وإيران الهجوم على منشآتي أرامكو بإيران إلى “أن الحرب لم تؤدي إلا لزعزعة استقرار السعودية والمنطقة، وأن تداعياتها أصبحت تهدد مصالحهم، ولوقف تداعياتها يجب وقف الحرب على اليمن”.

 

وأكد متحدث القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، الأربعاء، أن “عملية توازن الردع الثانية على مصافي بقيق وخريص النفطيتين، تعتبر خير مثال على ما وصلت إليه القوات اليمنية من قدرات في مستوى التخطيط والتنفيذ”.

 

العميد سريع، كشف في مؤتمر صحافي الاربعاء، ان “الطائرات المسيرة التي استهدفت أرامكو انطلقت من 3 نقاط مختلفة : النقطة الأولى انطلقت منها طائرات من نوع قاصف من الجيل الثالث والتي تصل الى مديات بعيدة نكشف عنها لأول مرة وقد استخدمت من قبل”.

 

وأضاف: “النقطة الثانية أنطلقت منها طائرات صماد3 والتي يبلغ مداها ما بين 1500- 1700 كم، والنقطة الثالثة انطلقت منها طائرات ذات محركات نفاثه وتم استخدامها سابقا وسنكشف عنها لاحقاً. منوها باستخدام “طائرات تشويش لانظمة الدفاعات الجوية”.

 

موضحا ان الطائرات المستخدمة في تنفيذ عملية الهجوم على منشآت أرامكو فجر السبت “لها رؤوس انشطارية تحمل أربعة قنابل دقيقة في الإصابة وتستطيع الطائرات بأنواعها التخفي والمناورة وتستطيع إصابة الهدف من عدة زوايا”.