المصدر الأول لاخبار اليمن

العيدروس يبعث رسائل إلى الأمم المتحدة والجامعة العربية ومجالس الشيوخ والشورى

صنعاء//وكالة الصحافة اليمنية//
بعث رئيس مجلس الشورى محمد حسين العيدروس اليوم رسائل إلى أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ومبعوثه إلى اليمن مارتن غريفيث والممثلة المقيمة للأمم المتحدة منسقة الشئون الإنسانية ليز غراندي وأمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ورئيس رابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة بإفريقيا والعالم العربي عبدالحكيم بنشماش ورؤساء مجالس الشيوخ والشورى في الرابطة.

 

تضمنت الرسائل، شرحا موسعا عن خروقات قوى العدوان بقيادة النظام السعودي لإتفاق وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة وشن الغارات والقصف الصاروخي المكثف على محافظتي صعدة وحجة وغيرها من المحافظات في مخالفة واضحة لإتفاق ستوكهولم.

كما تضمنت الرسائل الإشارة إلى إستمرار الحصار الشامل المفروض على اليمن من قبل قوى ما يسمى بتحالف دعم الشرعية على مرأى ومسمع المجتمع الدولي والتي إمتدت لتشمل كافة مقومات الحياة بهدف مضاعفة المعاناة الإنسانية لأبناء الشعب اليمني.

 

وتطرقت الرسائل إلى الحصار المطبق على مديرية الدريهمي محافظة الحديدة منذ أكثر من 300 يوم، ومنع دخول الغذاء والدواء لسكانها بالإضافة إلى منع التدخل لإنقاذ المحاصرين والجرحى جراء القصف المتواصل على المديرية، في إنتهاك سافر للأعراف والمواثيق الدولية والإنسانية وإتفاق ستوكهولم.

وتناولت رسائل رئيس مجلس الشورى إستهداف قوى العدوان بأكثر من 26 قذيفة لقافلة مساعدات إنسانية مقدمة لأبناء الدريهمي، بالقصف المباشر بعد مغادرة فريق الأمم المتحدة للمديرية وإحراقها قبل وصول المستهدفين لإستلام حصصهم.

 

وطالب رئيس مجلس الشورى بإضطلاع جامعة الدول العربية ورابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة بإفريقيا والعالم العربي ومنظمة الأمم المتحدة والمبعوث الأممي ومنسقية الشئون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن بالأدوار المطلوبة تجسيدا للأهداف الإنسانية المعلنة من جانبهم وذلك بالضغط على قوى العدوان بإتجاه فتح ممرات إنسانية وفك الحصار عن مديرية الدريهمي والتدخل لإنقاذ أبناء المديرية المحاصرين والجرحى.

كما طالب برفع الحصار الإقتصادي على اليمن وعدم تكرار إحتجاز السفن النفطية والغذائية والدوائية المحتجزة والسماح لها وبصورة عاجلة ومستمرة لتفريغ حمولتها بميناء الحديدة، وإعادة فتح مطار صنعاء الدولي وتحييد الإقتصاد الوطني في ما يتعلق بقطاع الخدمات العامة ، لما من شأنه التخفيف من معاناة الشعب اليمني.

ودعا العيدروس بالضغط على تحالف العدوان بإتجاه إيقاف العدوان والعمل على إنجاح مشاورات السلام بما يسهم في تحقيق الأمن والإستقرار والسلام على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية.