المصدر الأول لاخبار اليمن

قيادات يمنية : “أحداث العراق ولبنان ستجعل المنطقة على ” كف عفريت “

خاص // وكالة الصحافة اليمنية//

 

علقت قيادات يمنية رفيعة على أحداث العراق ولبنان الجارية، بوصفها امتدادا “للمؤامرة الصهيونية الأمريكية ضد الشعوب العربية نفسها”، محذرة من أنها تعزز “جعل المنطقة على كف عفريت”، ومؤكدة في الوقت نفسه أنها “لن تهزم إيران”.

 

وقال عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي في تغريدة له على منصة “تويتر” فجر اليوم السبت: إن “‏ما يجري في العراق ولبنان يأتي في سياق المؤامرة الصهيونية الأمريكية ضد الشعوب العربية نفسها”.

 

الحوثي تابع مؤكدا أن تأجيج الاضطرابات في الدول العربية يستنزف الشعوب العربية ومقدرات دولها، لكنه لا يخدم إيران أو يقود إلى هزيمتها. وقال: “لا إيران ستهزم، ولا المظاهرات ستنجح، وإنما الضحية هي الشعوب العربية فقط”.

 

من جانبه علق رئيس دائرة العلاقات الخارجية في المكتب السياسي لأنصار الله  حسين العزي على أحداث العراق ولبنان بأنها تعزز بجانب الحرب على اليمن وسوريا، جعل “المنطقة على كف عفريت”. منوها بأنها نتاج ” فقدان المنطق”.

 

وقال العزي في تغريدة له على منصة “تويتر” فجر اليوم السبت: “المنطق مفقود والمنطقة على كف عفريت”. مضيفا: “إنها  تسير مثقلة وتزدحم، على طريق رفيع يفصل بين جحيم حرب كبرى وسلام عريض وهي لا محالة ستقع حيث تميل”.

 

العزي وهو نائب وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ، تابع متسائلا: “لكن ياترى الى أين؟! وما هو المصير المرتقب ؟!”. وأردف: “الجواب ليس صعبا. لكننا سنظل نتمنى لبلدنا ولكل المنطقة والعالم العبور نحو السلام وهذا قد يتحقق بشيء واحد: حضور المنطق”.

 

وتابع: “‏من المنطق، أن تضحيات الشعب وعدالة القضية هي اليوم أكبر وأصعب من أن يتم شطبها أو القفز عليها ودماء الشهداء صنعت في واقعنا بيئة طاردة للفساد والإرهاب والخيانة والارتزاق”. مضيفا: “عقارب الساعة لاتعود للوراء ومن خرج من النافذة لا يعود من الباب”.

 

وتسير مجريات أحداث المنطقة المتسارعة بنظر مراقبين نحو حرب كبرى لانهاء أو فرض الهيمنة الأمريكية” في ظل دفع خارجي امريكي مستمر لها علنا وبتمويل سعودي خليجي مباشر، باتجاه الانفجار، مع بقاء ما يوصف “فسحة أمل محدودة في التعقل”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.