المصدر الأول لاخبار اليمن

مدارس أمانة العاصمة تحتفل باليوم العالمي للطفولة

  // صنعاء // وكالة الصحافة اليمنية //   شهدت مدارس أمانة العاصمة اليوم فعاليات احتفالية بمناسبة يوم الطفل العالمي 20 نوفمبر تحت شعار " صمت العالم يقتل أطفالنا ".   وهدفت الفعاليات الاحتفالية التي نظمتها جميع المناطق التعليمية في مديريات الأمانة، إلى إظهار مظلومية الطفل اليمني في اليوم العالمي للطفل في ظل استمرار انتهاكات [...]

 

// صنعاء // وكالة الصحافة اليمنية //

 

شهدت مدارس أمانة العاصمة اليوم فعاليات احتفالية بمناسبة يوم الطفل العالمي 20 نوفمبر تحت شعار ” صمت العالم يقتل أطفالنا “.

 

وهدفت الفعاليات الاحتفالية التي نظمتها جميع المناطق التعليمية في مديريات الأمانة، إلى إظهار مظلومية الطفل اليمني في اليوم العالمي للطفل في ظل استمرار انتهاكات دول تحالف العدوان للطفولة في اليمن.

 

وأوضح مدير مكتب التربية والتعليم بالأمانة زياد الرفيق خلال احتفالية بحضور وكيلي وزارة التربية والتعليم ابراهيم شرف و علي الحيمي في مدرستي صلاح الدين و معاذ بن جبل بمديرية معين ما يتعرض له الطفل اليمني الذي حرمه العدوان من أهم حقوقه في ظل صمت عربي ودولي وأممي مخز .

 

واستعرض الرفيق جملة من الانتهاكات التي ارتكبها العدوان بحق الطفولة في اليمن والتي أبرزها قصف باص أطفال وطلاب ضحيان واستهداف الطفلة إشراق المعافا، أثناء ذهابها لمدرستها ما أدى إلى استشهادها إلى جانب الجريمة المروعة التي هزت اليمن في مدرسة الراعي بمديرية شعوب وأدت إلى استشهاد وجرح العديد من الطالبات.

 

وأشار مدير مكتب التربية والتعليم بالأمانة إلى أن كافة الفعاليات التي أقيمت بالمدارس اليوم حرصت على تناول موضوعات مختلفة عن حقوق الطفل وأسباب سن القوانين والعنف وآثاره على الطفل .

 

وقال ” أُعطيت للطفولة مساحة كبيرة لتعبر عن نفسها وهويتها ولترسل رسالة فحواها ومفادها : نحن أطفال اليمن، نحن الماضي، نحن الحاضر، نحن المستقبل، بأيدينا سنبني، وبعزيمتنا سنحقق المعجزات ،وبعقولنا سنبتكر، وبقوتنا سنحمي الوطن، ولاؤنا لله، عشقنا للوطن، حبنا الدائم لليمن”.

 

وأشاد بالجهود الكبيرة المبذولة في الإعداد والتنظيم لهذه الفعاليات .. مثمناً جهود الكادر التعليمي الصامد في الجبهة التربوية ودورهم المتميز في إنجاح العملية التعليمية التي راهن العدوان على إفشالها.

 

تخلل الفعالية، التي حضرها مدير المنطقة التعليمية في مديرية معين علي الديلمي ومدير الانشطة بمكتب التربية والتعليم خالد العقبي، فقرات فنية جسدت عزيمة وإصرار أطفال اليمن على ممارسة التعليم كسلاح في مواجهة العدوان.