المصدر الأول لاخبار اليمن

تنفيذ أكثر من 57 ألف مادة إعلانية للتوعية بالالتحاق بالمعاهد الفنية والمهنية في صنعاء

خاص // وكالة الصحافة اليمنية//

 

نفذت وزارة التعليم الفني والتدريب المهني أكثر 57 ألف مادة إعلانية ضمن حملة التوعية المهنية لرفع مستوى الاقبال بالمعاهد الفنية والمهنية بالتعاون مع صندوق تنمية المهارات.

وأوضحت وزارة التعليم الفني في تقرير تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه أن المواد الإعلانية للحملة، تضمنت إنتاج فلاشات إذاعية وتلفزيونية وبثها عبر وسائل الإعلام الرسمية، وتوزيع 50 ألف برشور وملصق تعريفي ولوحة إعلانية بواجهات المؤسسات التدريبية ومداخل المدن والمحافظات المستهدفة.

وأشار التقرير إلى أن المواد، شملت خمسة آلاف ملصق توضيحي وتوزيع أكثر من ألفي ملف يحتوي على المعلومات المتعلقة بأنظمة التعليم الفني والمهني بأنواعه ومستوياته ومجالاته وتخصصاته ومميزاته.

كما تضمنت تصميم 12 لوحة إعلانية وتعليقها في مداخل العاصمة والشوارع الرئيسة، تبرز فيها مضامين التعليم الفني والتدريب المهني شهادة، ومهنة، والدعوة للالتحاق بهذه البرامج التي تساعد الشباب والفتيات في الحصول على مهن حرفية تمكنهم من الاعتماد على الذات والالتحاق بسوق العمل.

وذكر التقرير أن الحملة استهدفت المعاهد الفنية والمهنية وكليات المجتمع بأمانة العاصمة ومحافظات ، صنعاء، ذمار، إب، تعز، الحديدة، عمران، حجة، المحويت، صعدة والبيضاء، فضلاً عن ديوان الوزارة والجهاز التنفيذي لكليات المجتمع وكليات مجتمع صنعاء، وسنحان، ذمار، يريم، عمران، الزيدية ، شرعب ، الهجر قبيطة، عبس، وكلية مجتمع الخبت.

وبيّن نائب وزير التعليم الفني الدكتور خالد الحوالي لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن حملة التوعية التي استمرت شهراً هدفت لتعزيز الوعي المجتمعي بأهمية الالتحاق في برامج التعليم الفني والتدريب المهني والتعريف بهذا النوع من التعليم وأهميته الاستراتيجية في التنمية وتخفيف معدلات البطالة والفقر وتصحيح النظرة الدونية لدى المجتمع بأهمية التعليم الفني.

وأشار إلى أن الحملة تأتي لتعزيز ثقة سوق العمل بالدور المناط بالوزارة والمؤسسات التابعة لها في التنمية ورفع القدرة التنافسية للمنتجات المحلية ورفد السوق بموارد بشرية مؤهلة وفقاً للاحتياج والتوعية بضرورة الشراكة بين أصحاب العمل في مختلف القطاعات الحكومية والخاصة وترسيخ مفهوم التعليم الفني كشهادة ومهنة في أوساط المجتمع بنشر وتوزيع الأصناف الدعائية والإعلانية للوصول إلى مختلف شرائح المجتمع.

وأكد الدكتور الحوالي أن الحملة تضمنت طباعة وتوزيع ملصقات إعلانية صغيرة وكبيرة وأزياء الطلاب المهنيين وتوزيعهم وإعداد وانتاج فلاشات توعوية إذاعية وتلفزيونية وبثها عبر مختلف وسائل الإعلام الرسمية والأهلية لرفع معدل الالتحاق ببرامج التعليم الفني والمهني في المجالات الصناعية، الزراعية، الخدمية والتجارية.

وذكر أن الحملة ساهمت في رفع مستوى الاقبال بالمعاهد الفنية والمهنية سيما في ظل تدهور الأوضاع الاقتصادية إزاء استمرار العدوان والحصار وتوقف المرتبات والموازنات التشغيلية.

وأكد نائب وزير التعليم الفني أن التعليم الفني المهني بحاجة لتضافر الجهد الرسمي والخاص وتوفير المواد الخام والميزانية التشغيلية وحوافز المدربين وكذا توفير السكن والغذاء للطلاب القادمين من الأرياف والنازحين، لضمان استمرار تعليم وتدريب الملتحقين من خارج المدن.

فيما أوضح مدير التوجيه المهني بوزارة التعليم الفني عبد القوي العلفي أن تنفيذ الحملة يأتي في إطار خطة الوزارة لتفعيل قطاع سوق العمل بالوزارة ومكاتبها والقطاع الخاص وكذا مؤسساتها التدريبية وكليات المجتمع في الأمانة والمحافظات .

ولفت إلى أن الحملة تعزز التوعية بأهمية هذا النوع من التعليم والسعي لرفع مستوى الاقبال بالمعاهد الفنية والمهنية للحصول على شهادة ومهنة تسهم في تحقيق التنمية المستدامة وبناء ونهضة الوطن.

من جانبه أشار مدير مكتب التعليم الفني بمحافظة المحويت الدكتور عبد الملك مزارق إلى أن المكتب شارك في حملة التوعية المهنية بالوسائل والأدوات في الشوارع ومداخل المؤسسات التدريبية بالمحافظة للتعريف ببرامج وأنظمة ومستويات التعليم الفني والمهني .

وأكد أن الحملة ساهمت في دعم العملية التعليمية بالمعاهد الفنية بالمحافظة من خلال تفاعل مختلف شرائح المجتمع ومبادرتهم بدفع أبنائهم للالتحاق بالمعاهد الفنية والمهنية والمؤسسات التدريبية بالمحافظة.

وأوضح الدكتور مزارق أن حملة التوعية أسهمت في استئناف الالتحاق بالأقسام المهنية النجارة والكهرباء للعام 2019- 2020م والتي توقفت العامين المنصرمين نتيجة استمرار العدوان وتوقف الميزانية .. مشيراً إلى أهمية توفير السكن والغذاء للطلاب القادمين من الارياف وكذا مواد التدريب الاساسية وتوفير حافز للكادر من أجل تشجيع الطلاب على الاقبال والارتقاء بالعملية التدريبية بالمعاهد الفنية وايجاد مخرجات نوعية تلبي احتياجات السوق.

بدوره أوضح مدير مكتب التعليم الفني بمحافظة الحديدة حسن هديش أهمية حملة التوعية المهنية لرفع مستوى الاقبال بالمعاهد الفنية والمهنية بعد تسرب الكثير من الطلاب وعزوفهم عن الالتحاق بهذا النوع من التعليم نتيجة استمرار العدوان واستهدافه للمؤسسات التدريبية وشحة الإمكانات وتوقف ميزانيات المعاهد.

وأفاد أنه تم عمل فلاشات صوتية لتعريف المجتمع بأهمية التحاق الطلاب والفتيات بمؤسسات التعليم الفني والمهني بما يمكنهم من الالتحاق بها وإكسابهم مهناً وحرفاً تسهم في حصولهم على فرص عمل وفق متطلبات السوق .. مبيناً أن الحملة لاقت تفاعلا من المجتمع بدفع الشباب للالتحاق بمؤسسات التعليم الفني والمهني.

عميد معهد عبد الناصر التجاري بأمانة العاصمة أحمد الذاري، أشار إلى أهمية الحملة في زيادة الملتحقين ببرامج وتخصصات التعليم الفني والمهني للعام الجاري .. لافتا إلى أنه تم تشكيل فرق ولجان فنية للنزول إلى المدارس ووسائل المواصلات في البيئة المحيطة بالمعهد وتوزيع منشورات تعريفية وملصقات توعوية لأنظمة ومستويات التعليم الفني واقناع المستهدفين بأهمية إلحاق أبنائهم بالتخصصات المهنية والتقنية.

بدورها عبرت مسئولة الارشاد المهني بمعهد أروى التقني التجاري بأمانة العاصمة عن ارتياحها لمستوى الإقبال على مؤسسات التعليم الفني والمهني خلال العام الدراسي 2019- 2020م بعد تنفيذ حملة التوعوية المهنية.

وأكدت أن المعهد شارك في تنفيذ الحملة بتكليف مجموعة من الطالبات بإعداد خطة توزيع البرشورات والملصقات بالمدارس الأساسية والثانوية الحكومية والأهلية والمحال التجارية والأماكن العامة في البيئة المحيطة للمعهد وقياس ردود أفعال المستهدفين بهذا الشأن.

وأجمع عدد من مسئولي التعليم الفني على حاجة التعليم الفني والمهني في مختلف المحافظات لتوفير المتطلبات الأساسية المتمثلة في تحديث وتطوير المناهج، والمواد الخام والمحروقات والطاقة الكهربائية لتشغيل الورش والمعامل وإعادة تأهيل وترميم المؤسسات التي استهدفها العدوان وكذا توفير السكن والغذاء للطلاب والطالبات.