المصدر الأول لاخبار اليمن

الكشف عن قتلة “الحمادي وشقيقه” وانباء عن انتشار مسلح في الحجرية

خاص // وكالة الصحافة اليمنية//


افادت مصادر مطلعة أن قائد اللواء 35 مدرع العميد عدنان الحمادي التابع لقوى التحالف تعرض هو وشقيقه لعملية تصفيه ذات أبعاد سياسية وعسكرية، وليس كما روجت وسائل إعلام أنه قتل في خلاف مع شقيقه.

وقال الإعلامي صالح البيضاني والذي يعمل مراسلا لصحيفة العرب اللندنية التابعة لدولة الامارات: “َقتل عدنان الحمادي وشقيقه، ثم تم اتهام شقيقه الميت بقتله لتصفية القضية، ومسارعة بعض وسائل الإعلام بالإعلان عن قيام شقيقه بقتله لخلافات شخصية بينهما، من دون انتظار نتائج التحقيق”

وأضاف: الخلاصة، كل جرائم الاغتيال السياسي ساذجة ومفضوحة حتى لو كانت بالغة الدقة.

وكان البرلماني في حكومة هادي “سلطان البركاني” قد طالب في تغريدة له بالكشف عن كافة تفاصيل الجريمة، مشيرا إلى أيادي آثمة وقفت خلف الحادثة.

 

في ذات السياق قال الناشط “احمد المعمري” ان قيادة حزب الإصلاح كانت قد حاولت عشرات المرات لاغتياله حتى نجحت هذه المرة، وإن الرواية المتداولة عن ان مقتله كان على يد شقيقه الذي قُتل هو الاخر على الفور فهي اغتيال للحقيقة والباس الجريمة بضحية مقربة من الحمادي ..محاولة من القتلة ان يغسلوا ايديهم من جريمة تصفية الحمادي، والا لماذا تم تصفية القاتل المزعوم.

 

وأضاف :” ان ما دفع عناصر الإصلاح للإقدام على هذه الجريمة هو تحالفه مع أبو العباس في طردهم من مديرية الحجرية بتعز خلال الأشهر الماضية، وكذلك عدم اتاحة قواهم بالنفوذ في اللواء 35.

 

وكانت مصادر قد اكدت ان مقتل “العقيد الحمادي” لم يكن في بيته كما زعمت بعض وسائل الإعلام، وان الحمادي قتل في منطقة “البيرين” وهو في طريق عودة من لقاء قائد محور تعز خالد “فاضل”.

 

كما نوهت المصادر إلى ان هناك تحركات كبيرة وانتشار مسلح لقوات تابعة لأبو العباس وطارق صالح التابعين للإمارات من جهة ومجاميع مسلحة من حزب الإصلاح حاولت التواسع في المديرية بعد اغتيال العقيد الحمادي .