المصدر الأول لاخبار اليمن

«الجنائية الدولية» تُعرب عن قلقها بشأن خطط إسرائيل لضم غور الأردن

هولندا/ وكالة الصحافة اليمنية//

أعربت المحكمة الجنائية الدولية عن قلقها بشأن خطط الحكومة الإسرائيلية بضم غور الأردن، مؤكدةً أن الوقت قد حان لاتخاذ الخطوات اللازمة لتصل التحقيقات الأولية التي يجريها مكتبها بشأن ارتكابها جرائم حرب في الضفة الغربية إلى نهايتها.

إذ قالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودة، الخميس 5 ديسمبر/كانون الأول 2019، إن مكتبها «يتابع بقلق المقترحات المقدمة خلال العملية الانتخابية الأخيرة، التي ستُعرض على الكنيست، بشأن ضم إسرائيل وادي غور الأردن في الضفة الغربية»، مضيفةً في التقرير الذي يصدره مكتبها عن الأنشطة المتعلقة بالتحقيقات الأولية لعام 2019، أن «المكتب ركز في تحليله على جرائم الحرب المزعومة المرتكبة في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية منذ 13 يونيو/حزيران 2014»، لافتةً إلى تركيز التحقيق على الأنشطة المرتبطة بالاستيطان، إذ أضافت في البيان: «المكتب جمع معلومات عن مختلف أنواع الإجراءات المزعومة وقام بتحليلها، مع التركيز بشكل خاص على الأنشطة ذات الصلة بالاستيطان التي مارستها السلطات الإسرائيلية التي يُزعم أنها ترقى إلى مستوى الجرائم بموجب المادة 8 من النظام الأساسي».

تعود هذه التحقيقات لأكثر من 50 عاماً مضت، إذ أشارت إلى أنه منذ عام 1967، والمعلومات المتاحة تشير إلى أن الوجود المدني الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية قد نما إلى نحو 600 ألف مستوطن يعيشون في 137 مستوطنة معترفاً بها رسمياً من قِبل السلطات الإسرائيلية، بما في ذلك 12 حياً إسرائيلياً كبيراً في الجزء الشرقي من القدس، ونحو 100 مستوطنة غير مرخصة أو بؤر استيطانية.

وأشارت أيضاً إلى تلقّي مكتبها معلومات تتعلق بجرائم أخرى ترتكبها إسرائيل في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وقالت إن هذه الشكاوى قد تندرج ضمن نطاق المادة 7 من النظام الأساسي بشأن الجرائم ضد الإنسانية، المتعلقة بجريمة اضطهاد ونقل وترحيل المدنيين، فضلاً عن التمييز العنصري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.