المصدر الأول لاخبار اليمن

تفاصيل صادمة.. مليشيا الانتقالي تقتل شابا بطريقة شنيعة في أبين

// أبين // وكالة الصحافة اليمنية //

 

اقدم مسلحين يتبعون رئيس المجلس الانتقالي التابع للإمارات في محافظة أبين، على إعدام أحد المواطنين خنقا في منطقة المسيمير مديرية خنفر دون أي مبرر.

 

وأفادت مصادر من أسرة الشاب مرتجي صالح “٢٥ عاما” كان يعمل حارس أرضية لرجل أعمال في مديرية خنفر، جاء 2 من مسلحي رئيس الانتقالي الجنوبي في أبين المدعو عبدالله الحوثري، للبسط على الأرضية، أدى إلى اشتباكات مسلحة أصيب خلالها الشاب في الرجل، ليعود المسلحين معززين بعدد من الأطقم إلى الأرضية.

 

مبينة أن المسلحين وجدوا الشاب ملقي على الأرض ينزف جراء الاصابة، ليطلقوا عليه 3 أعيرة نارية في الكتف والبطن ثم غادروا المكان.

 

موضحة أن أحد المواطنين قدم إلى المكان، ووجد الشاب مضرج بالدماء، ليقوم بنقله إلى مستشفى الرازي وهو لا يزال على قيد الحياة ليتم ادخاله إلى العناية المركزة، الذي عرف المسلحين بتواجد الشاب مرتجى في المستشفى وما يزال على قيد الحياة، تحركت أطقم تابعة لمليشيا الانتقالي وفرضت حصارا على المستشفى ودخل بعضهم إلى قسم العناية، تم نزع أدوات العملية من الشاب.

 

وأشارت أسرة الشاب في حديث لـ”كرتير سكاي” اليوم الأحد إلى أن شقيق الشاب تواصل مع الحوثري، وأبلغه استعداده دخول السجن مقابل أن يتم معالجة شقيقة حتى يتماثل للشفاء، الا أن الحوثري أغلق هاتفه في وجه شقيق الشاب مرتجى.

 

وكشفت أسرة الشاب عن تواصلها مع عبداللطيف السيد قائد مليشيا الانتقالي في أبين، حينها تحركت عناصر مسلحة تابعة للحوثري، إلى المستشفى وأطلقت النار على الحراسة، ليتم اخراج الشاب من المستشفى ووضعه في أحد الأطقم العسكرية، والذهاب به إلى جسر أبو شنب خارج المدينة، ليتم اطلاق النار عليه برصاصتين تحت العينيين ورمي بجثته تحت الجسر.

 

لافتة إلى أن مسلحي الحوثري التابع للإمارات هم من نفذوا عملية الاختطاف للشاب الجريح ونفذوا عملية الإعدام بحقه بطريقة شنيعة جدا.

وتنفذ مليشيا الانتقالي التي تعود إلى محافظة الضالع ويافع، حملة إعدامات مناطقية بحق العديد من أبناء أبين وشبوة منذ سيطرة المليشيا على مدينة عدن في أغسطس الماضي.