المصدر الأول لاخبار اليمن

وزير الإعلام في حكومة الإنقاذ: تتم المتاجرة بالمختطفين علناً في مارب وبتواطؤ أممي

صنعاء: وكالة الصحافة اليمنية//

قال وزير الإعلام وناطق حكومة الإنقاذ ضيف الله الشامي، اليوم الأحد، أن المختطفين يتم المتاجرة بهم علناً في مارب وبيعهم من قبل “عصابات حزب الإصلاح التكفيري” وبتواطؤ أممي.

 

وأوضح الشامي خلال ندوة أقيمت بالعاصمة صنعاء تحت شعار “جرائم وانتهاكات سجون مأرب ضد المدنيين” لأهالي المختطفين إن “ما سمعناه عن مآسٍ وفظائع سجون مدينة مأرب تقشعر منها الأبدان وما خفي كان أعظم.

 

وأضاف أن ” حديث المرتزق صعتر مردود عليه وما يمارسه حزبه في مأرب وتعز من اختطاف للنساء واغتصابات بحق الأطفال خير شاهد عليه”.

منوهاً إلى أن “دموع أبناء وأهالي المختطفين في سجون مدينة مأرب ستجرف عروش أولئك الطغاة من المرتزقة ومن يقف وراءهم”.

 

من جانب، قال وزير التعليم العالي الشيخ حسين حازب أن “ما يحدث في مدينة مأرب من اختطاف وقطع للسبيل، لا يمثل أبناء مأرب الأحرار”.

 

وأشار حازب  إلى أن” هناك من اعتقل حتى من المرتزقة أنفسهم في مدينة مأرب وتم تعذيبه حتى أزهقت روحه”.

وأضاف لقد ضاعت كل الحقوق العرفية والإنسانية داخل هذه السجون في مأرب لأن التعذيب هو كل ما يمارس بحق المختطفين.

بدوره، أكد عضو اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى أحمد أبو حمراء أن هناك أكثر من ١٢٠٠ مختطف في مدينة مأرب وأكثرهم من المرضى والطلاب والتجار الذين تم نهب كل ممتلكاتهم.

وأوضح أن اللجنة الوطنية للأسرى عملت على تحرير الكثير من المختطفين ولا زالت جهودها مستمرة للإفراج عن البقية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.