المصدر الأول لاخبار اليمن

تقرير: عجز إسرائيلي أمام إيران.. ما السبب؟

وكالة الصحافة اليمنية//وكالات

هدد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد 18 فبراير/ شباط، بـ”التحرك” ضد إيران لمنعها من إقامة “وجود عسكري دائم في سوريا”، مضيفا أن “إيران هي أكبر تهديد للعالم”.

وأشار إلى أن بلاده “ستتحرك ضد إيران، إذا لزم الأمر، وليس ضد وكلائها فحسب”، محذرا طهران من اختبار عزم إسرائيل.

وفي هذا السياق، علّق الخبير في شؤون الشرق الأوسط، الدكتور حكم أمهَز، على ذلك قائلا، إن “موقف رئيس الوزراء الإسرائيلي يذكرنا بموقفه في مجلس الأمن في مشهد القنبلة النووية، وقال إنها امتلأت وستنفجر”، مشيرا إلى أن الهدف منه هو “لفت انتباه واهتمام الحاضرين، باعتبار أن هناك مظلومية تلحق بالكيان الإسرائيلي، مع العلم أن الطائرات الإسرائيلية تخترق الأجواء اللبنانية والسورية”.

وأكد أن “إسرائيل لو كانت تريد استخدام القوة ضد إيران لفعلت منذ زمن، لأنه هدد منذ سنوات باستخدام القوة لمنع الإيرانيين من تصنيع القنبلة النووية، مع العلم أن برنامج إيران النووي سلمي، ونحن الآن نتحدث عن جمهورية إسلامية تمتلك قدرات عسكرية هائلة”.

وأضاف حكم أمهَر أن “الإسرائيلي منزعج من الوجود الإيراني في سوريا، مع أنه استشاري وليس وجودا بشريا على الأرض، وهو ما تحاول إسرائيل إيصاله أننا لا نقبل بهذا الواقع”.

مشيرا إلى أن “الإسرائيلي ومن معه حاول أن يقسّم المنطقة، وأن يفتت قوة محور المقاومة، باستخدام وسائل كثيرة، من بينها الإرهابيين الذين استجلبوا من العالم إلى سوريا”.

وكانت إيران، قد ردت، يوم الإثنين 19 فبراير، على التهديدات التي أطلقها رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال مشاركته في مؤتمر ميونيخ للأمن، والتي توعد إيران باستهدافها ذاتها لا “وكلائها”، على حد وصفه.

وسخر أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، محسن رضائي، من تهديدات نتنياهو ضد طهران، مشيرا إلى أن بلاده لن تسمح للمهاجمين حتى بالهرب، وفقاً لوكالة “مهر” الإيرانية للأنباء.

وكالات