المصدر الأول لاخبار اليمن

لجنة الوساطة السعودية تفاجئ بشروط جديدة من طرفي الصراع في أبين والموقف مرشح للتصاعد

خاص / أبين / وكالة الصحافة اليمنية //

 

 

 

 

فشلت لجنة الوساطة السعودية، اليوم الأثنين، في اقناع قوات الحزام الأمني، بالتراجع عن المناطق الجديدة التي سيطرت عليها مؤخراً في محافظة أبين.

وقالت مصادر مطلعة لـ”وكالة الصحافة اليمنية” أن اللجنة السعودية التي وصلت اليوم إلى محافظة أبين، فوجئت بمواقف متصلبة من كلا الطرفين المتنازعين.

وأضافت المصادر، أن ممثلي الجانبين المتصارعين ضاعفا من شروطهما لتنفيذ أي انسحابات، حسب الملحق العسكري لـ”اتفاق الرياض”، موضحة أن المواجهات الأخيرة التي تمكنت فيها مليشيات الانتقالي، من طرد مسلحي “الشرعية” من منطقة يرامس في ابين، أوجدت حالة من التعنت لدى الطرفين، الأمر الذي ساهم في تعقيد الموقف أمام اللجنة السعودية.

وأشارت المصادر، أن كلاً من الانتقالي والاصلاح، يبديان عدم ثقة في قدرة الجانب السعودي، على ضمان الزام الآخر في تنفيذ أي اتفاق.

وقالت المصادر أن اللجنة السعودية، ماتزال تجري محاولات لنزع فتيل الأزمة المتصاعدة بين الانتقالي والاصلاح، رغم المواقف المتشددة التي اصطدمت بها اللجنة عند وصولها إلى شقرة صباح اليوم.

في حين تواصل ومجاميع الاصلاح والانتقالي ارسال التعزيزات إلى منطقة شقرة استعدادا لمواجهة حاسمة، باتت جميع اسبابها متوافرة لدى الطرفين.

وكان طيران الإمارات قد شن أمس عدة غارات على مواقع تابعة لقوات “الشرعية” في منطقة بيحان محافظة شبوة، بغرض منع وصول التعزيزات التي تقوم قوات الاصلاح “الشرعية” بارسالها من مأرب إلى أبين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.