المصدر الأول لاخبار اليمن

فرانس برس تنشر تقريرًا عن معاناة حيوانات الحدائق في اليمن

ترجمة خاصة /وكالة الصحافة اليمنية//

لم تقتصر المعاناة التي خلفتها الحرب في اليمن على البشر فقط، بل وكان للحيوانات نصيبًا وافرًا من هذه المعاناة، حيث تُعاني الحيوانات أيضًا بسبب الجوع، بما في ذلك الأسود والفهود والقرود المتواجدة في حدائق الحيوان.

ففي تقرير أوردته وكالة “فرانس برس” أمس الجمعة عن حديقة حيوان العاصمة صنعاء وما يقدم للحيوانات المفترسة من طعام، يقوم أحد الحراس بتفريغ حمار واحد من عشرات الحمير لإطعام 31 أسدًا.

حارس الأسود أمين المجدي قال: إن بعض الحيوانات، بما في ذلك أربعة أسود ماتت من الجوع في عام 2017.
مضيفًا: نحن نستورد اللحوم من جميع محافظات البلاد؛ لكننا نُعاني بعد ارتفاع أسعار الحمير، لقد اعتدنا أن نذبح ثلاثة أو أربعة من الحمير لستة أسود، والآن لدينا 31 أسدًا ونحتاج أن نذبح من 10- 12 حمارًا.

ويتابع التقرير: مثل بقية البلاد ، حيث تم دفع الملايين من الناس إلى شفا المجاعة بعد خمس سنوات من الصراع ، فإن حيوانات حديقة الحيوانات البالغ عددها 1159 ، والتي تضم اثنين من الفهود العربية المهددة بالانقراض ، معرضة للخطر.

ونقلت الوكالة تصريحًا لـ كيم ميشيل بروديريك مؤسس منظمة إنقاذ الحيوانات في العالم، وهي مؤسسة تقوم بجمع الأموال للحفاظ على مخلوقات حديقة الحيوان في اليمن، قال: إن من حديقة صنعاء في حال أفضل من حديقتي تعز وإب، لكن لا يمنع ذلك من قول إن جميع الحيوانات في حالة سيئة.
وتابع: تقوم المنظمة بإجراء عمليات إنقاذ في جميع أنحاء اليمن، وتوزع الطعام والماء في حالات الطوارئ، وتوفر العلاج البيطري الأساسي للخيول وحيوانات المزرعة الأخرى والسلالات.

وواصل كيم ميشيل: تبدو الأسود في حديقة حيوانات صنعاء في حالة صحية نسبياً مقارنةً بالبقية في حدائق الحيوان الأخرى.

طار فريق من دعاة الحفاظ على الحياة البرية الدولية مؤخراً إلى العاصمة السودانية الخرطوم لفحص أربعة أسود جائعة ومريضة في حديقة للحيوانات حيث توفيت لبؤة في وقت سابق من هذا الشهر.

من جهة أخرى أكد القائمون على حديقة الحيوان بصنعاء إنهم يكافحون من أجل إطعام الحيوانات؛ رغم ارتفاع أسعار وجباتهم وحتى طرق وصول الإمدادات الغذائية بات صعبًا في ظل الحرب، كما أن الحديقة تواجه مشكلة قلة عدد الزوار منذ اندلاع الحرب.

أبو عون: مواردنا تعتمد على بيع التذاكر

نائب مدير حديقة الحيوان محمد ابو عون قال لوكالة فرانس برس “نحن نواجه الكثير من التحديات”. “إيراداتنا الوحيدة تأتي من الزوار ، وبيع التذاكر.”

وقال إن حديقة الحيوان تجني حاليًا ما يتراوح بين مليوني وثلاثة ملايين ريال (3300 إلى 5000 دولار) شهريًا ، وهذا لا يكفي لإطعام الحيوانات ودفع رواتب الموظفين.

جدير بالذكر أنه لا توجد سوى ثلاث حدائق للحيوانات، في العاصمة صنعاء ومحافظتي تعز وإب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.