المصدر الأول لاخبار اليمن

مجلس الشورى يناقش تأمين وحماية البحر الأحمر

صنعاء//وكالة الصحافة اليمنية//

عٌقدت بمجلس الشورى اليوم حلقة نقاشية حول تأمين وحماية البحر الأحمر وجزره ومضيق باب المندب من الصراعات الدولية، بحضور نائبي رئيس مجلس الشورى عبده محمد الجندي ومحمد ناصر البخيتي .

وفي الحلقة النقاشية التي شارك فيها عدد من أعضاء مجلس الشورى ووكيل مصلحة خفر السواحل العميد أحمد إدريس، وممثلو جهات حكومية ومنظمات مجتمع مدني وقوى سياسية، نوه نائب رئيس مجلس الشورى الجندي الذي أدار حلقة النقاش، بالبطولات الكبيرة لأبطال الجيش واللجان الشعبية في الجبهات.

ولفت إلى أن بشائر النصر التي خطتها تضحيات أبناء الشعب اليمني لاحت في الأفق، وأصبح أبناء اليمن اليوم أكثر وعياً وإدراكاً للمؤامرات التي تستهدف النيل من الوطن ووحدته ونهب ثرواته وتدمير مقدراته.

فيما أشار نائب رئيس مجلس الشورى البخيتي إلى أن المعركة التي يخوضها اليمنيون أحفاد الأوس والخزرج في مواجهة قوى الباطل ومحور الهيمنة الاستعمارية الصهيونية الغربية، تستوجب التحرك الجاد لمواصلة الانتصارات في مختلف الجبهات .

وقال ” إن تأمين وحماية البحر الأحمر وجزره وباب المندب من قبل الأبطال يأتي في إطار التحرر من قوى الهيمنة والاستكبار العالمي”.

بدوره أكد نائب رئيس اللجنة التحضيرية للفعالية عضو المجلس محمد عبدالله الكبسي أهمية وضع إستراتيجية لحماية البحر الأحمر وتأمينه من الصراعات وحرية الملاحة الدولية وبما لا يتعارض مع الحق السيادي للدول المطلة على البحر الأحمر بما فيها اليمن .

من جانبه استعرض نائب رئيس الأمن والمخابرات اللواء عبدالقادر الشامي ورقة عمل بعنوان ” سيادة اليمن وتحرير أراضيه ضمان لأمن البحر الأحمر” أشار فيها إلى أن استهداف أمن البحر الأحمر يأتي في إطار محاولة تمرير وفرض ما يسمى بصفقة القرن.

ولفت إلى أن الحرب على اليمن ضرب بقيم الدين والعقيدة والإخاء وروابط الجوار عرض الحائط .. منوهاً بإنجازات الأجهزة الأمنية في مكافحة الأنشطة الإستخباراتية المعادية.

واستعرض رئيس لجنة الدفاع والأمن بمجلس الشورى اللواء يحيى المهدي ورقة عمل حول أهمية باب المندب الإستراتيجية وأطماع الدول الاستعمارية للاستيلاء عليه، حذر فيها من مخططات دول العدوان لتفتيت اليمن وتجزئته ليسهل الاستيلاء على باب المندب في إطار فرض الهيمنة العسكرية والاقتصادية للكيان الصهيوني على المنطقة.

فيما استعرض عضو المكتب السياسي لأنصار الله الدكتور حزام محمد الأسد في ورقة عمل أبعاد وخلفيات الأطماع الأمريكية الإسرائيلية في البحر الأحمر وباب المندب.

وأكد سعي دول تحالف العدوان للسيطرة على السواحل والجزر والمرافئ اليمنية والسيطرة على الساحل الغربي بما يضمن أمن إسرائيل.

وتطرق الدكتور الأسد إلى المسئوليات الفردية والجماعية تجاه الأخطار المحدقة بالوطن أبرزها ترسيخ الوعي المجتمعي بالمخططات الصهيو أمريكية في السواحل اليمنية.. مؤكدة أهمية رفد القوات البحرية وخفر السواحل بقدرات نوعية.

وأُلقيت خلال حلقة النقاش أوراق عمل من عضو مجلس الشورى عبدالله مجيديع ووكيل مصلحة خفر السواحل العميد أحمد إدريس والسفير بوزارة الخارجية أحمد المضواحي ومدير الإحصاء بوزارة الثروة السمكية الدكتورة مريم طه ومستشار رئاسة الوزراء لشئون الأمن عبدالله السدمي.

أكدت أوراق العمل في مجملها أن المدخل الملائم للحفاظ على حق اليمن السيادي في باب المندب والمياه الإقليمية اليمنية هو ترسيخ الوحدة اليمنية وحماية مكاسبها.

وتطرقت الأوراق إلى أدوار القوات البحرية وجهود خفر السواحل في حماية المياه الإقليمية اليمنية .. مستعرضة الجوانب التاريخية والقانونية والجغرافية والسياسية في أحقية اليمن في حماية مياهها الإقليمية وإبعادها عن الصراعات الإقليمية والدولية .

واستنكر البيان الختامي لحلقة النقاش الذي تلته رئيسة لجنة الإعلام والثقافة بالمجلس فاطمة محمد بن محمد، صمت وتواطؤ الأمم المتحدة لاستمرار خرق تحالف العدوان لاتفاق ستوكهولم ، باستهدافهم للمواطنين الآمنين والصيادين واستمرار الحصار المفروض على اليمن.

وأكد البيان الحق السيادي للجمهورية اليمنية في الدفاع عن سواحلها وجزرها وسيادتها الإقليمية وفقاً للمواثيق والقوانين الدولية .

وعبر البيان عن الرفض لأي إتفاقيات مستحدثة بين الدول المطلة على البحر الأحمر وبوجه خاص ما يسمى بـإتفاقيتي جدة والقاهرة اللتان تستهدفان سيادة اليمن ووحدة أراضيه .

وحيا البيان الأدوار البطولية للقوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية ، وجهود القوات البحرية وخفر السواحل في تأمين السواحل والجزر اليمنية وحمايتها.

وقد بارك المشاركون في الحلقة النقاشية لقائد الثورة ورئيس وأعضاء المجلس السياسي الأعلى الانتصارات المحققة في معركة الدفاع عن الوطن وآخرها عملية البنيان المرصوص .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.