المصدر الأول لاخبار اليمن

صنعاء تكشف تفاصيل العملية الامنية الكبرى ” فاحبط أعمالهم “

صنعاء / وكالة الصحافة اليمنية //

كشف الناطق الرسمي لوزارة الداخلية العميد عبد الخالق العجري اليوم تفاصيل العملية الامنية الكبرى ” فاحبط اعمالم “

 

وقال العميد العجري ان الاجهزة الامنية  ضبطت خليتين تديرهما الاستخبارات السعودية والإماراتية للقيام بأعمال فوضى وأنشطة تخريبية للإضرار بمركز الجمهورية اليمنية .

واوضح العميد العجري ان  لخلية الأولى تديرها الاستخبارات السعودية تحت إشراف مجموعة من ضباطها منهم اللواء فهد بن زيد المطيري والعميد فلاح بن محمد الشهراني وآخرون ويتزعمها الفار من وجه العدالة محمد عبد الله القوسي وزير الداخلية الأسبق ابتداءً بالاستقطاب والتدريب وكانت مكلفة  بتنفيذ الأنشطة التخريبية ومباشرة تنفيذها والتي جرى التخطيط لها من قبل المخابرات السعودية وعناصر الخلية الرئيسية في مدينة شرورة .

واكد العميد العجري القبض على عدد من أفراد الخلية وهم نبيل الكميم ضابط في الدائرة المالية بوزارة الدفاع، واسكندر ثابت غراب ضابط بحث بوزارة الداخلية  ، والخائن محمود صالح يحيى الشطبي نائب مدير عام القيادة والسيطرة بوزارة الداخلية سابقاً .

وأشار العميد العجري  ان الاجتماع الاول للخلية عقد في شرورة وشارك فيه ذياب صالح محمد مرة وهو ضابط في وزارة الداخلية وقبض عليه، وسعيد ناصر علي عوشان الفار من وجه العدالة .

واوضح العميد العجري ان الخائن القوسي هو من قام بعملية التواصل مع عدد من الضباط، مستهدفاً من كان على معرفة جيدة بهم وآخرين وذلك لتشكيل النواة الأولى لخلية الإثم والذي كلف مدير مكتبه الخائن الفار من وجه العدالة محمد حسين عيضة الزيادي بمتابعة التنسيق لنقل أفراد الخلية إلى معسكر تداوين في مأرب .

ولفت العجري الى ان زعماء الخلايا خضعوا  للتدريب في فندق “العنوان شرورة” الذي وصلوا إليه في نوفمبر 2018 في مجال التخطيط وجمع المعلومات والاستقطاب ، وأنتهت تدريبات الخلية الأولى بوضع مخطط تنفيذي للأنشطة التخريبية الموكلة إليهم تحت إشراف ضباط الاستخبارات السعودية .

  واوضح العميد العجري ان المسار الأمني للخلية  كلف به الخائن محمد عبدالله القوسي حيث عمل على إدارة عمليات تجسسية خاصة تستهدف الدفاع الجوي والقوة الصاروخية ،  ورفع إحداثيات المقرات والنقاط الأمنية والتجهيزات الخاصة بها ورصد الأطقم التابعة للجيش واللجان الشعبية رفع تقارير عامة عن المقار ونقاط التفتيش ومداخل المدن والمديريات والمعسكرات والمدارس والمستشفيات والمنظمات والتجمعات السكنية برصد يومي للأحداث والقضايا الأمنية الجنائية على مستوى مديريات المحافظات الحرة لتوظيفها في إفساد العلاقات الاجتماعية لإثارة الفتن

فيما المسار التربوي كُلف به الخائن خالد حسين علي حسن الأشبط الذي عمل على تعطيل العملية التعليمية وقام بتجنيد عناصر من القطاع التربوي للعمل على إثارة سخط العاملين وسعى لتوزيع المنشورات والكتيبات التحريضية على مختلف المؤسسات والمناطق التعليمية والتربوية لإثارة المجتمع ضد حكومة الإنقاذ الوطني.

 فيما المسار الإعلامي للخلية كلف به الخائن نجيب عبدالله محمد غلاب الذي عمل على نشر وإذاعة إشاعات وأخبار كاذبة ودعايات مغرضة  والذي عمل  على تحريض المجتمع اليمني ضد بعضه البعض عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي بغرض تفكيكه .

 ونوه العجري ان الأجهزة الأمنية إلى هذه اللحظة لا زالت ترصد وتتابع أنشطة الخلايا بانتظار اللحظة المناسبة للقبض عليهم وتقديمهم للعدالة .