المصدر الأول لاخبار اليمن

“الحزام” يستقدم تعزيزات إلى أبين و”الشرعية” تهدد بسحق الانتقالي

تقرير خاص / وكالة الصحافة اليمنية //

 

 

فشلت جهود وساطة محلية في محافظة أبين، من احتواء الموقف المتأزم بين مليشيات “الانتقالي الجنوبي” من جهة، ومسلحي الاصلاح “الشرعية” من جهة اخرى.

وعلمت “وكالة الصحافة اليمنية” من مصادر مطلعة في محافظة أبين، أن “اللواء الثالث حزم” التابع للانتقالي، استقبل صباح اليوم عشرات المسلحين، استعداداً لتوسيع المواجهات مع القوات التابعة لـ”حكومة هادي”.

يأتي ذلك في الوقت الذي تتواصل فيه الاشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين الطرفين، والتي امتدت من منطقة العرقوب إلى وسط مدينة شقرة الساحلية  .

واشارت المصادر إلى أن الموجهات بين الطرفين قد تتفاقم خلال الساعات القادمة، للانتقال من استعمال الاسلحة الخفيفة والمتوسطة إلى استخدام الدبابات والمدفعية خصوصاً أن قادة مسلحي الاصلاح كانوا قد ابلغوا لجنة الوساطة عن عزمهم بتصفية محافظة ابين من كافة مسلحي الانتقالي .

وكانت قوات “الانتقالي” قد باشرت صباح امس الجمعة بإطلاق شرارة معركة المواجهة مع “الشرعية” عبر قصف معسكر الأخيرة في شقرة بقذائف الهاون.

وتكتسب معركة ابين أهمية قصوى بالنسبة للطرفين، من حيث الوقت والمكان، فهي تأتي تزامناً مع انتهاء فعالية “اتفاق الرياض”، بينما يعتبر الطرفان منطقة ابين محور رئيسياً لتنفيذ اهدافه ضد الطرف الآخر، حيث تعد معبراً بالنسبة للانتقالي لطرد مليشيات الاصلاح من بقية المحافظات الجنوبية، بينما يعتبر الاصلاح محافظة  ابين معبراً لاستعادة عدن من يد الانتقالي.