المصدر الأول لاخبار اليمن

اختراق الجبهة الداخلية .. الرهان الخاسر للتحالف في اليمن

تقرير خاص / وكالة الصحافة اليمنية //

حجم المؤامرة الكبيرة على اليمن ومحاولة زعزعة الامن والاستقرار،  والنيل من سيادته واستقلاله ،  تتضح من خلال عدد المخططات التخريبية للعدوان التي تم إحباطها منذ بداية العدوان على اليمن،  وحتى اليوم والتي كان أخرها العلمية الامنية الكبرى التي اعلنت عنها وزارة الداخلية امس السبت  .

فمنذ بداية العدوان على اليمن  أحبطت الاجهزة الامنية 296 مخطط تخريبي ،  منها 23 مخططا ً في العام 2019 م  ، وضبطت 58 خلية ارهابية منها 13 خلية تم ضبطها في العام 2019 .

وهناك فرق بين المخطط والخلية ، فالمخطط التخريبي هو مخطط مترابط ومتكامل لارتكاب عدة جرائم وفي عدة مسارات ، وقد يكون بحجم اسقاط اليمن بأكمله ، اما الخلية فتكون لها اهداف محددة  ، و مدعومة من جهة معينة ، او حتى من فرد أو من غرفة عمليات واحدة .

مخطط التحالف التخريبي التي كانت تديره المخابرات السعودية والاماراتية، والذي  تم افشاله ، والكشف عنه من قبل وزارة الداخلية  امس السبت  يعد  أكبر هذه المخططات ، وأخطرها منذ بداية العدوان على اليمن والى اليوم ، فقد كان هذا المخطط  بحجم اسقاط اليمن  بأكمله ،نظراً للمهام التي توزعت على الثلاثة المسارات الامنية ،والتربوية ، والاعلامية ، إضافة الى تغلغل عناصره داخل مؤسسات الدولة ، وتوزعها على جميع المحافظات التي تقع في أطار سلطة المجلس السياسي الاعلى ،وحكومة الانقاذ .

ولقد أثبتت الاجهزة الامنية من خلال افشال المخطط الكبير التي تديره الاستخبارات السعودية والامارتية ،ان قدراتها وإمكانياتها الامنية وصلت الى  مستوى متقدم أكثر من أي وقت مضى،  وأن الخبرات والمهارات والإمكانات الأمنية تزداد كل يوم تطورا وتوسعاً ، وان رهان التحالف على اختراق الجبهة الداخلية، والمساس بسيادة واستقلال اليمن  رهان خاسر .