المصدر الأول لاخبار اليمن

البرلمان يوصي الحكومة بإيلاء المعاهد الفنية الإهتمام الكامل

صنعاء//وكالة الصحافة اليمنية//

ناقش مجلس النواب في جلسته اليوم برئاسة نائب رئيس المجلس أكرم عبد الله عطيه، تقرير لجنة التربية والتعليم بشأن أوضاع التعليم الفني والتدريب المهني جراء العدوان.

وأكد نواب الشعب في سياق نقاشاتهم على أهمية إيلاء المعاهد الفنية الاهتمام الكامل من قبل حكومة الإنقاذ الوطني لاستيعاب الشباب وتأهيلهم لتغطية احتياجات سوق العمل في كافة مجالات التنمية.

وأشاروا إلى حجم الأضرار التي خلفها تحالف العدوان بقيادة السعودية والإمارات من خلال استهداف المباني والتجهيزات التابعة لمعاهد التدريب الفني والمهني وكليات المجتمع في مختلف مناطق ومحافظات الجمهورية.

 

 

كما أكد نواب الشعب على أهمية التنسيق بين الجهات المعنية بحكومة الإنقاذ لإعادة ترميم وتأهيل المباني الخاصة بكليات المجتمع ومعاهد التدريب المهني وتوفير الدعم اللازم للتدريب والعمل على تصحيح مسار قطاع التعليم الفني والتدريب المهني.

وأقر المجلس إعادة التقرير إلى اللجنة المختصة لمزيد من الدراسة بحضور الجانب الحكومي المختص.

 

وفي الجلسة التي حضرها وزير الدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى الدكتور علي أبو حليقة استمع المجلس إلى رد وزير التعليم الفني والتدريب المهني غازي أحمد علي محسن، على أسئلة واستفسارات عضو المجلس الدكتور علي الزنم بشأن أوضاع التدريب المهني والمعاهد وكليات المجتمع.

حيث أوضح الوزير غازي أن عدد المعاهد الحكومية التي تم إنشائها بلغ (84) معهد موزعين على محافظات الجمهورية حتى عام 2019 م يعمل منها (49) معهد و(35) معهد متوقف.. مبينا أن البعض منها تم استهدافها فيما توقف البعض الآخر منها بسبب عدم توفر التجهيزات والنفقات التشغيلية وتوقف بعضها لوجودها في مناطق المواجهات.

 

وفيما يتعلق بكليات المجتمع الحكومية أشار الوزير إلى أن إجمالي عدد الكليات الحكومية التي تم إنشائها (19) كلية مجتمع حكومية موزعة على محافظات الجمهورية منها عشر كليات فاعلة فيما ثلاث كليات متوقفة بسبب عدم توفر الإمكانيات والتجهيزات والكادر التدريسي والنفقات التشغيلية.

وبين وزير التعليم الفني أن الكليات التي استهدفها العدوان ودمرها بالكامل شملت كلية المجتمع يريم، كلية المجتمع ذمار، كلية المجتمع – اللحية ، كلية المجتمع الهجر ).. مشيراً إلى أنه تم إيجاد المعالجة لاستئناف الدراسة في مؤسسات تعليمية خاصة بالوزارة.

 

ولفت إلى أن الكليات التي تم استهدافها بشكل جزئي (كلية المجتمع بصنعاء، كلية المجتمع بلاد الروس سنحان ، كلية المجتمع – عبس، كلية المجتمع – صعدة ) وقد تم إعادة تأهيل (كلية المجتمع صنعاء، كلية المجتمع عبس) واستئناف الدراسة فيهما، أما الورش فقد تم تدميرها بشكل كامل في جميع الكليات.. مبينا أنه تم استئجار مبنى بديل عن كلية المجتمع بلاد الروس إلا انه تم استهدافه قبل أن يتم التسليم للكلية.

وأوضح الوزير غازي أن المعاهد التي تعرضت للقصف والمدمرة بلغت (43) معهدا .. مشيرا إلى أن عدد الطلاب في المعاهد المهنية حسب التخصصات للعام الدراسي 2019-2020م بلغ (5307 ) طالبا وطالبة، فيما بلغ عدد الطلاب في كليات المجتمع الحكومية خلال نفس العام (8205) طالبا وطالبة في جميع التخصصات.

 

وتطرق إلى التخصصات المتوفرة في كل كلية حكومية .. مبينا أن عدد الطلاب الملتحقين بكليات المجتمع الخاصة للعام الدراسي 2019-2020 م بلغ حوالي (18845) طالبة وطالبة.

ولفت إلى أن الإقبال في المعاهد كان ضعيفا منذ العام 2017 م بسبب توقف التشغيلية وانقطاع الرواتب ما أثر سلباً على سير العملية التعليمية في المعاهد الحكومية، فيما كان الإقبال على كليات المجتمع الحكومية إلى حد ما متوسط ماعدا كلية المجتمع – صنعاء، عبس، عمران كانت نسبة الإقبال فيها كبير نظراً لوجود برنامج البكالوريوس التقني التطبيقي.

 

وأكد وزير التعليم الفني أنه تم توفير الكادر التعليمي في المعاهد والكليات وفقاً للاحتياج واللوائح المنظمة لذلك، ولكن مع بداية العدوان وتوقف الدرجات الوظيفية واستهداف المؤسسات التعليمية الخاصة بالوزارة وتوقف الرواتب أدى إلى تسرب الكثير من الكوادر المؤهلة الأمر الذي أدى إلى التعاقد مع مدرسين بنظام الساعات ما ضاعف الأعباء المالية.

وحول توفر المناهج وعدم مواكبتها لاحتياج سوق العمل وكذا عدم توفر التجهيزات والمعامل والمواد الخام للمعاهد والكليات، أشار الوزير غازي إلى وجود مناهج لبعض التخصصات وخطط دراسية لكنها بحاجة إلى تحديث لمواكبة التطور السريع في هذا المجال.

 

وأكد حاجة الوزارة إلى مناهج علمية حديثة تسهم في إحداث نقلة نوعية للتعليم الفني والتدريب المهني بما يسهم في تلبية متطلبات سوق العمل من الكوادر المؤهلة.. لافتا إلى وجود 39 تخصص تقني ومهني في المعاهد وأكثر من 26 تخصصا نوعيا بكليات المجتمع الحكومية.

وتطرق إلى دور الوزارة في التنسيق مع الصناديق والمنظمات بشأن دعم التعليم الفني وترميم منشآته.. مشيرا إلى أنه تم التواصل مع 17 منظمة دولية ومحلية بهذا الخصوص.

 

ولفت الوزير غازي إلى أهمية دعم وتحديث المناهج وتطويرها وتحفيز القطاع الخاص للمشاركة في برامج التعليم الفني والتدريب المهني وصولاً لأتمتت المؤسسات التدريبية ضمن شبكة تقنية لمتابعة الطالب منذ التحاقه وحتى تخرجه.

وكان المجلس قد استهل جلسته باستعراض محاضره السابق واقره وسيواصل عقد جلسات أعماله يوم غد الاثنين بمشيئة الله تعالى.

حضر الجلسة وكلاء وزارة التعليم الفني والتدريب المهني ورئيس الجهاز التنفيذي لكليات المجتمع.