المصدر الأول لاخبار اليمن

دمشق تطوي محاولات تقسيم سوريا بالسيطرة على محيط حلب

دمشق//وكالة الصحافة اليمنية//

وصف رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط، العميد هشام جابر، اليوم الإثنين، الإنجازات العسكرية التي حققها الجيش العربي السوري خلال الأسبوع الأخير وسيطرته على محيط حلب وتأمين المدينة بالكامل بأنها طي الملف التركي لتقسيم سوريا.

وقال جابر في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، أن طي ملف تقسيم سوريا يرجع إلى أن حلب تمثل رأس المثلث حلب – دمشق – الساحل السوري، وبينهما المنطقة الوسطى التي تمثل النقاط الرئيسية التي تتعلق بملف التقسيم.

وأكد جابر، أن الجيش السوري أصبح على مشارف إدلب، مشيرا إلى أن “تأمين الطريق الدولي بمحيط حلب والطريق الدولي “حلب – دمشق” له أهمية اقتصادية كبرى، كما أن الجيش أيضا نجح في تأمين الطريق بين “حلب ونبل والزهراء”.

وأوضح جابر إن الإنجازات العسكرية للجيش العربي السوري تسبب في إحباط تركيا ووضعها في مأزق”، مشيرا إلى أن الجيش السوري تجاوز نقاط المراقبة التركية، والحل الوحيد الآن هو أن تتفق تركيا وروسيا على نقل هذه النقاط إلى أماكن أخرى.

وتوقع جابر أن يتم الاتفاق، خلال المباحثات الروسية التركية اليوم، على عقد قمة، مشيرا إلى أنه ربما يتم تأجيل دخول إدلب إلى مرحلة لاحقة.

وأكد أن سوريا وروسيا اتخذتا قرارا بشأن حسم ملف إدلب إما عن طريق المفاوضات أو عسكريا.

وكان الجيش السوري قد حرر خلال الأسبوع الماضي، قرى وبلدات في محيط مدينة حلب ليؤمن المدينة من الجماعات المسلحة واعتداءاتهم المتكررة على أحيائها السكنية وذلك بعد سلسلة من العمليات العسكرية المركزة ضد مواقعهم وتحصيناتهم.