المصدر الأول لاخبار اليمن

وسط خلافاتها مع السعوديين.. مليشيات الانتقالي تنفذ انتشارا عسكريا في عدن

عدن // وكالة الصحافة اليمنية //   نشرت مليشيات الإمارات اليوم الثلاثاء، عربات وأطقم عسكرية بشكل كثيف،  في شوارع مدينة عدن، جنوبي اليمن.   مصادر محلية بالمدينة، أكدت أن مليشيات الانتقالي الجنوبي، استحدثت العديد من نقاط التفتيش في شوارع المدينة، بعد اتهامات للقوات السعودية بتمويل عمليات الاغتيالات التي طالت العديد من قياداتها خلال الأيام الماضية. [...]

عدن // وكالة الصحافة اليمنية //

 

نشرت مليشيات الإمارات اليوم الثلاثاء، عربات وأطقم عسكرية بشكل كثيف،  في شوارع مدينة عدن، جنوبي اليمن.

 

مصادر محلية بالمدينة، أكدت أن مليشيات الانتقالي الجنوبي، استحدثت العديد من نقاط التفتيش في شوارع المدينة، بعد اتهامات للقوات السعودية بتمويل عمليات الاغتيالات التي طالت العديد من قياداتها خلال الأيام الماضية.

 

يأتي ذلك بعد أن لقي القيادي في مليشيات الانتقالي الجنوبي، رشاد صالح السعدي، أمس الاثنين، مصرعه، بعد  تعرضه  لإطلاق وابلا من النيران برصاص مسلحين مجهولين في جولة مصعبين، بمنطقة اللحوم مديرية دار سعد.

 

ويرى مراقبون جنوبيون، أن انتشار مليشيات الانتقالي في مدينة عدن، جاءت بعد انطلاق مظاهرات وحملة إعلامية، تم خلالها توجيه اصابع الاتهام للقوات السعودية بدعم العناصر الإرهابية في المحافظات الجنوبية.

 

وأكد المراقبون أن السعودية، تعمدت افشال تنفيذ “اتفاق الرياض”، الموقع بين “حكومة هادي” و”المجلس الانتقالي الجنوبي” في الخامس من نوفمبر 2019م، بعد أن أعطت لنفسها حق الوصاية العسكرية والإدارية على مدينة عدن.

 

وكان “المجلس الانتقالي الجنوبي” قد رفض تسليم الأسلحة الثقيلة إلى اللجنة السعودية، بعد ان قام “الالنتقالي”، بافراغ مخازن معسكرات هادي، التي سيطر عليها في عدن،  ونقل تلك الأسلحة الثقيلة منها إلى مناطق محافظة الضالع التي تنتمي إليها معظم قيادات الانتقالي.