المصدر الأول لاخبار اليمن

ما وراء استقدام التحالف لعناصر التنظيمات الارهابية إلى مارب ؟

تحليل خاص / وكالة الصحافة اليمنية //

بعد الهزائم المدوية لقوى التحالف في نهم والجوف ،  أقدم التحالف على استقدام عناصر التنظيمات الارهابية من عدة محافظات الى مدينة مارب .

حيث كشفت مصادر محلية ان التحالف استقدم خلال اليومين الماضيين  ، أكثر من أربعمائة عنصر من تنظيم القاعدة من عدد من المحافظات الخاضعة للاحتلال .

وبحسب المصادر فان التحالف أستقدم 250 عنصراً من عناصر تنظيم القاعدة من محافظة حضرموت بقيادة المدعو أبو هاجر الحضرمي،  إضافة الى 100 عنصراً من محافظة البيضاء  ، بقيادة المدعو احمد عماد الخبزي ، و70 عنصراً  من محافظة ابين بقيادة المدعو المرفدي .

ويرى محللون ان فقدان ثقة التحالف بقدرة مجندية الدفاع عن مدينة مارب ، ورفض أبناء محافظة مارب الانخراط في القتال للدفاع عن المدينة ، ورغبة عدد من مشائخ المحافظة بفتح قنوات تواصل مع صنعاء لتجنيب المدينة الحرب والقتال ،  يقف وراء استقدام العناصر الارهابية الى المدينة لمواجهة قوات الجيش واللجان .

ووفقاً للمحللين فان استقدام التحالف لعناصر التنظيمات الارهابية الى المدينة  هو استهداف للمدينة وأبنائها للقيام بأعمال ارهابية ستستهدف المناوئين للتحالف فيها .

ويشار الى ان مدينة مارب تحولت الى بيئة خصبة للإرهابيين ، والكثير من التقارير كشفت  انخراط تنظيمات إرهابية في صفوف التحالف في حربه على  اليمن ، ومنها تقرير وكالة ” أسيوشيتد برس ” الاميركية  الذي نشر في اغسطس 2018 .

إضافة الى ان هناك وسائل اعلام شككت في رواية اغتيال زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قاسم الريمي  بداية فبراير الحالي  بطائرة امريكية ، وقالت ان الريمي ربما قتل في المعارك الدائرة في محافظة مارب ، وهو ما يؤكد حضور التنظيمات الارهابية بقوة ضمن صفوف قوى التحالف .