المصدر الأول لاخبار اليمن

فرانس برس: ملايين اليمنيين لا يستطيعون تحمل تكاليف غسل اليدين لمواجهة كورونا

ترجمة خاصة/ وكالة الصحافة اليمنية//

تناول تقرير لـ ” فرانس برس” الفرنسية اليوم الثلاثاء استعداد اليمن لمواجهة الفيروس التاجي كورونا في حال تفشى في البلاد التي تُعاني من الحرب والحصار منذ خمس سنوات، وقال التقرير أنه في الوقت الذي نصحت وزارة الصحة اليمنية في صنعاء بالنظافة والتعقيم وغسل اليدين إلا أن اليمن تعاني من قلة المياه النظيفة.

وتابع التقرير: لم يُسجل نظام الرعاية الصحية المكسور في اليمن حتى الآن أي حالات إصابة بالمرض ، ولكن إذا ضرب الوباء اليمن ، فسيكون التأثير لا يمكن تصوره في بلد تسببت فيه الحرب المستمرة بما تسميه الأمم المتحدة أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

منظمة أطباء بلا حدود قالت: إنها تشعر بالقلق لأن العديد من اليمنيين لا يحصلون حتى على الماء النظيف أو الصابون.

وصرحت كارولين سيغوين ، رئيسة برامج منظمة أطباء بلا حدود في اليمن والعراق والأردن ، لوكالة فرانس برس “نحن قلقون للغاية”. “يمكننا أن نوصيهم بغسل أيديهم ، ولكن ماذا لو لم يكن لديهم أي شيء يغسلون به؟”

ووفقاً لليونيسف ، فإن حوالي 18 مليون شخص ، بمن فيهم 9.2 مليون طفل ، لا يحصلون بانتظام على المياه الصالحة للشرب ، وثلث السكان فقط يحصلون على إمدادات الأنابيب.

الكوليرا تفشي مهول

وتطرق التقرير إلى معاناة اليمن من تفشي مرض الكوليرا، الذي قالت عنه منظمة أوكسفام اليوم الثلاثاء إن موسم الأمطار قد يشهد نوبة قاتلة أخرى قد تتفاقم بسبب التهديد الجديد للفيروس.
وأضافت أن نصف المراكز الصحية فقط في البلاد تعمل ، وحتى المراكز المفتوحة تواجه نقصًا حادًا في الأدوية والمعدات والموظفين.

تأثير الفيروس لو وصل اليمن

وبحسب “فرانس برس” قالت منظمة أطباء بلا حدود إنه بالنظر إلى حالة نظام الرعاية الصحية ، ستكون “كارثة” إذا وصل الفيروس التاجي الجديد إلى اليمن ، التي كانت منذ فترة طويلة أفقر دولة في شبه الجزيرة العربية.

وغردت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن يوم الأحد “إن غسل اليدين بشكل متكرر هو الطريقة الأكثر فعالية للحماية من الفيروس التاجي ، ولكن ما سيفعله أكثر من نصف اليمنيين الذين لا يستطيعون الحصول على مياه آمنة”.